رحيل الموسيقار الذي وهب حياته لأوبرات فاغنر في بايرويت | الرئيسية | DW | 22.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

رحيل الموسيقار الذي وهب حياته لأوبرات فاغنر في بايرويت

توفي عن 90 عاماً فولفغانغ فاغنر الذي وهب حياته كلها لمهرجان موسيقى ريشارد فاغنر في بايرويت. طوال خمسين عاماً قاد حفيد الموسيقار الشهير مهرجان بايرويت، وقبل عامين فحسب أوكلَ مهمة إدارته إلى ابنتيه إيفا وكاتارينا.

default

قولفغانغ فاغنر (1919 - 2010)

توفي فجر الأحد (21/3/2010) فولفغانغ فاغنر، حفيد الموسيقار المشهور ريشارد فاغنر، وإحدى الشخصيات البارزة في عالم الأوبرا على مدى نصف قرن. وقالت كاتارينا فاغنر، ابنة الموسيقي الشهير التي تشارك حالياً في إدارة المهرجان، إن والدها توفي بسلام أثناء نومه في بايرويت. وكان فولفغانغ المولود عام 1919 قد ترأس المهرجان الشهير الذي لا يعرض سوى أعمال فاغنر الأوبرالية في بايرويت عام 1951 مع شقيقه فيلاند قبل أن يستأثر وحده برئاسة المهرجان بعد وفاة شقيقه عام 1966.

"طالع السعد"

ذات يوم وصفه المايسترو بيتر شنادير بأنه كان بمثابة "طالع السعد" بالنسبة لمهرجان بايرويت، فهو كان مديراً يهتم بكل صغيرة وكبيرة في المهرجان، بدءاً بالبروفات وانتهاء بالطعام. "لقد رأيته وهو يدخل إلى مطعم المسرح ويلقي نظرة في قِدرة الطعام ليتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام"، يقول شنادير. نجح فولفغانغ فاغنر، آخر أحفاد الموسيقار الشهير، في تحويل مهرجان بايرويت من ميراث فني عائلي إلى مؤسسة ثقافية دولية ناجحة.

عبء الماضي

Brasilien Christoph Schlingensief Aufführung von Richard Wagner Oper in Amazonas

أوبرا "الهولندي الطائر" في عرض في الهواء الطلق أمام مسرح فاغنر في بايرويت

غير أن الطريق لتحقيق ذلك كان طويلاً. بعد الحرب العالمية الثانية انطلق فولفغانغ فاغنر بالدارجة النارية عبر أنحاء ألمانيا للبحث عن داعمين ومشجعين يمولون إعادة افتتاح مهرجان بايرويت بعد توقفه. لم يكن ذلك سهلاً كما قال فولفغانغ فاغنر ذات مرة، فقد كانت هناك "كراهية شديدة لأن والدتي كانت صديقة لأدولف هتلر. وبدون المشجعين من الخارج ما كنا استطعنا تحقيق هدفنا". وبالفعل، استطاع حفيد فاغنر أن يعيد افتتاح مهرجان بايرويت في مساء الثلاثين من يوليو/تموز عام 1951 بعرض أوبرا "بارسيفال". وعبر سنوات قيادته استطاع فاغنر أن يكسب المهرجان بعداً دولياً، فاجتذب إلى بايرويت عدداً كبيراً من أشهر المغنين ومخرجي الأوبرا وقادة الأوركسترا في العالم.

مديح ونقد

غير أن فولفغانغ فاغنر لم يحصد المديح وحده، بل انهالت عليه الانتقادات من البعض الذين لم يستحسنوا فتح أبواب بايرويت أمام المواهب الشابة. المغنية بيرغيت نيلسون مثلاً قالت قبل وفاتها بقليل إن "بايرويت أصبحت ورشة عمل، فكل مغنٍ مبتدئ يستطيع أن يغني هناك". ولكن، ورغم هذا النقد الفني، فقد تمكن حفيد فاغنر من أن يساهم مساهمة فعالة في إحياء المهرجان، وفي تأسيس مؤسسة "ريشارد فاغنر" وإعادة بناء "متحف فاغنر"، كما نجح في الارتقاء بتقنيات العرض والصوت في مسرح بايرويت والوصول بها إلى أحدث مستوى تكنولوجي.

انطلاقة نحو عصر جديد

Eröffnung der Bayreuther Festspiele Flash-Galerie

منذ 2008 وهما يرأسان مهرجانات بايرويت الموسيقية: إيفا وكاتارينا فاغنر

عندما قرر فولفغانغ فاغنر في مارس / آذار 1999 تنظيم مسألة خلافته بعد أن بلغ الثمانين، فقد اندلعت خلافات وشجارات عديدة داخل عائلته. ولهذا لم يتخل عن إدارة المهرجان لابنتيه غير الشقيقتين إلا في عام 2008. منذ ذلك الحين و"التل الأخضر" في بايرويت يشهد عهداً جديداً. واجهت الأختان إيفا وكاتارينا صعوبات مالية وهيكلية كبيرة، وقد حاولتا التغلب عليها بضخ الدماء الشابة في المهرجان، وباعتماد وسائل حديثة وعصرية في اجتذاب جمهور جديد إلى بايرويت. ولكن هل ستُكلل جهودهما بالنجاح؟ هذا ما ستجيب عليه السنوات المقبلة.

الكاتب: ديتر-دافيد شولتس/ سمير جريس

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان