رحيل الأديب والكاتب الصحفي المصري أنيس منصور | الرئيسية | DW | 21.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

الرئيسية

رحيل الأديب والكاتب الصحفي المصري أنيس منصور

رحل الأديب والصحفي المصري أنيس منصور عن العالم عن عمر يناهز 87 عاماً، مخلفاً وراءه تاريخاً طويلاً من الإبداع الفني والأدبي.

default

بعد رحلة طويلة من الإبداع الفني والإنتاج المتواصل رحل الأديب والكاتب الصحفي المصري أنيس منصور الجمعة (21 أكتوبر/ تشرين الأول) عن عمر 87 يناهز عاماً بعد إصابته بالتهاب رئوي وشرخ بين فقرات الظهر. ولد أنيس منصور في 18 آب/أغسطس 1924 بقرية بالقرب من مدينة المنصورة بدلتا النيل بمصر. وتخرج من كلية الآداب جامعة القاهرة، قسم الفلسفة عام 1947 ثم عمل لفترة أستاذًا بقسم الفلسفة بجامعة عين شمس وبجامعة القاهرة، ثم تفرغ للكتابة والعمل الصحفي. بدأ منصور حياته الصحافية في مؤسسة "أخبار اليوم" قبل أن ينتقل إلى مؤسسة "الأهرام".

وترأس إدارة تحرير العديد من المجلات من بينها "الجيل" و "آخر ساعة" و"أكتوبر"و "العروة الوثقى" و"مايو" و"كاريكاتير". وظل أنيس منصور يكتب في صحف بينها "الأهرام" و"الشرق الأوسط" اللندنية يوميا لسنوات طوال. وعن عمله الصحفي كان أنيس منصور يقول: "أريد أن أكتب أدبا وفلسفة، فأنا لا أحب العمل الصحافي البحت، فأنا أديب، كنت وسأظل أعمل في الصحافة".

مسيرة حافلة

وكان أنيس منصور يتقن عددا من اللغات الأجنبية وقام بترجمة كتب ومسرحيات إلى اللغة العربية. وقد استوحى من رحلاته الكثيرة عبر العالم العديد من الأعمال الإبداعية في أدب الرحلات مثل "حول العالم في 200 يوم" و"اليمن ذلك المجهول". كما تحولت عدد من كتابات أنيس منصور إلى مسلسلات تليفزيونية أشهرها "من الذي لا يحب فاطمة" و"غاضبون وغاضبات" و"هي وغيرها".

وقد حصل انيس منصور على الكثير من الجوائز المحلية والعالمية، من بينها الدكتوراه الفخرية من جامعة المنصورة وجائزة الفارس الذهبي من التليفزيون المصري لأربع سنوات متتالية، وجائزة كاتب الأدب العلمي الأول من أكاديمية البحث العلمي. كما فاز بلقب الشخصية الفكرية العربية الأولى من مؤسسة السوق العربية في لندن.

(م ا/ ا ف ب، دب أ، روتيرز)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة