رايتس ووتش تدعو البحرين لوقف ترحيل من تنزع عنهم الجنسية | أخبار | DW | 20.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رايتس ووتش تدعو البحرين لوقف ترحيل من تنزع عنهم الجنسية

أعربت منظمة هويمن رايتس ووتش عن قلقها إزاء عمليات ترحيل تقوم بها السلطات البحرينية لمواطنين تنزع عنهم الجنسية على خلفية "قضايا مرتبطة بأمن الدولة". ودعت المنظمة الحقوقية الأميركية المنامة إلى وقف عمليات الترحيل هذه.

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية اليوم الأحد (20 مارس آذار 2016) البحرين إلى "الكف عن ترحيل" مواطنين تنزع عنهم الجنسية لقضايا "مرتبطة بأمن الدولة". وقالت المنظمة الأميركية غير الحكومية، في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه إن "سلطات البحرين رحلت خمسة بحرينيين بدون جنسية، سبق تجريدهم من جنسيتهم، منذ 21 شباط/فبراير 2016"، مشيرة إلى أن تسعة آخرين "هم عرضة لخطر الترحيل إذا لم تلغ محكمة استئناف قرار نزع الجنسية الذي يستند إلى اتهام فضفاض بأنهم أضروا بأمن الدولة".

ونقل البيان عن جو ستورك، المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط في المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، أن "هذه الترحيلات غير القانونية تفصل العائلات عن بعضها البعض وتؤدي لمعاناة بلا حدود". ورأى أنه "على البحرين وقف الترحيلات فورا وإعادة الجنسية لمن جرّدوا منها، لاسيّما إذا تم ذلك دون مبرر أو بسبب انتقادهم للحكومة".

وسبق للسلطات القضائية أن أصدرت أحكاما عدة بسحب الجنسية من مواطنين، لاسّيما منذ العام 2011 الذي شهد اندلاع احتجاجات قادتها المعارضة الشيعية للمطالبة بملكية دستورية وإصلاحات سياسية. وقالت جمعية الوفاق المعارضة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي إن السلطات البحرينية سحبت الجنسية من 187 شخصا على الأقل في الأعوام الماضية، معتبرة أن هذه الخطوة تتم لأسباب "سياسية".

وتحولت الاحتجاجات أحيانا لأعمال عنف واستخدمت السلطات الشدة في قمعها. وتراجعت وتيرة الاضطرابات بشكل كبير، إلا أن بعض المناطق ذات الغالبية الشيعية تشهد أحيانا مواجهات بين محتجين وقوات الأمن. وتنفي السلطات البحرينية حصول تمييز بحق الغالبية الشيعية، وتُتهم إيران بدعم شبكات "إرهابية" في البحرين، وقيام أفراد من هذه الشبكات بإثارة العنف واستهداف الشرطة.

م.س/ش.ع (أ.ف.ب)

مختارات

إعلان