رايتس ووتش تتهم إيران بتجنيد أحداث أفغان للقتال مع قوات الأسد | أخبار | DW | 01.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رايتس ووتش تتهم إيران بتجنيد أحداث أفغان للقتال مع قوات الأسد

هيومن رايتس ووتش توثق ثمانية مقابر لقاصرين تقول إنهم لأفغان قاتلوا ضمن وحدات "الفاطميون"، التي جندتها إيران لدعم قوات الأسد في وسوريا، وجميع عناصرها أفغان.

قالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية في تقرير نشر اليوم الأحد (الأول من أكتوبر/تشرين الأول) أن إيران جندت أحداثا من أفغانستان للقتال مع قوات الرئيس بشار الأسد في سوريا.

وذكرت هيومان رايتس ووتش أن قوات "الحرس الثوري الإيراني" جندت عناصر تبدأ أعمارهم من 14 عاما للقتال في وحدة "الفاطميون"، وهي وحدة مسلحة من الأفغان فقط. وأضافت المنظمة أنها سجلت ما لا يقل عن ثمانية مقابر لأحداث أفغان في إيران قاتلوا ولقوا حتفهم في سوريا. ونقلت عن الإعلام الإيراني تسجيل مقتل ما لا يقل عن ستة أحداث أفغان خلال القتال في صفوف وحدة "الفاطميون" التي يبلغ قوامها 14 ألف فردا.

وطالبت سارة لي ويتسون، مديرة مكتب شؤون الشرق الأوسط في هيومان رايتس ووتش، السلطات الإيرانية بتقديم المسؤولين للمحاسبة، وإنهاء هذه العملية على الفور بدلا من مهاجمة "الأطفال الضعفاء من المهاجرين واللاجئين".

ورغم أن شواهد قبور الأحداث تؤكد أن أعمارهم تقل عن 18 عاما إلا أن أسرهم قالوا إن أبناءهم أدلوا بمعلومات كاذبة حول أعمارهم  في سبيل الالتحاق بالقوات، نظرا للإغراءات التي وضعتها طهران بمنح الجنسية لأسر المقاتلين الأجانب "إذا لقوا حتفهم أو أصيبوا أو وقعوا في الأسر"، وفق تقرير المنظمة الحقوقية.

وتعد أفغانستان من أكثر الدول المصدرة للاجئين في العالم بعد سوريا. وترجح وزارة الداخلية الإيرانية عدد اللاجئين الأفغان بالجمهورية الإسلامية بنحو مليونين ونصف، منهم من لا يحمل وثائق.

و.ب/ م.س (د ب أ)

 

مختارات

إعلان