راخوي يطالب بوتشيمون باتخاذ قرار ″رشيد″ فيه ″مصلحة للجميع″ | أخبار | DW | 18.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

راخوي يطالب بوتشيمون باتخاذ قرار "رشيد" فيه "مصلحة للجميع"

عشية انقضاء مهلة ثانية وضعتها الحكومة المركزية أمام رئيس كتالونيا لتحديد موقفه من استقلال الإقليم، رئيس الوزراء الإسباني مريانو راخوي يطالب رئيس كتالونيا بوتشيمون بـ"اتخاذ قرار رشيد" يضمن "مصلحة للجميع".

طالب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي اليوم الأربعاء (18 أكتوبر/تشرين الأول) رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون "باتخاذ قرار رشيد، وبأسلوب متوازن، ووضع مصلحة جميع المواطنين أولا".

ويأتي ذلك في ظل تطورات جديدة تعزز الانقسام السائد في إقليم كتالونيا بخروج الآلاف للمشاركة في مظاهرات تطالب بإطلاق صراح ناشطين من قادة استقلال الإقليم.

يذكر أن الحكومة الإسبانية منحت الاثنين مهلة جديدة لبوتشيمون تنقضي صباح الغد الخميس من أجل تقديم إجابة "واضحة وصريحة" حول ما اذا كان أعلن عمليا استقلال كتالونيا عن إسبانيا في خطابه قبل أكثر من أسبوع أمام برلمان الإقليم. وانقضت المهلة الأولى دون أن يدلي في أعقابها برد يوضح فيه الالتباس المحيط بالأمر.

يذكر أن شوارع مدينة برشلونة شهدت أمس الثلاثاء مظاهرات شارك فيه نحو 200 ألف شخص من سكان الإقليم للمطالبة بإطلاق سراح جوردي سانشيز وجوردي كوشارت، وهما من قادة الحركة الانفصالية للإقليم بعد أن صدر بحقهما قرار الإيقاف من قبل السلطات الإسبانية بتهمة التحريض على قلب نظام الحكم.

وفي ذات السياق، قال المتحدث باسم حكومة كتالونيا الانفصالية أمس الثلاثاء إن "الاعتقالات أظهرت أن المؤسسات الإسبانية تتصرف بشكل أسوأ مما كانت عليه تحت حكم الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو".

وألقي القبض على سانشيز، رئيس حركة "الجمعية الوطنية الكتالونية"، وكوشارت، رئيس حركة "أومنيوم" الثقافية المؤيدة لانفصال الإقليم، مع رفض الموافقة على الإفراج عنهما بكفالة مساء الاثنين بتهمة التحريض على قلب نظام الحكم بعد استجوابهما من قبل قاضٍ في مدريد.

و.ب/ (رويترز، أ ف ب) 

مختارات

إعلان