رئيس المجلس الأعلى لليهود: المجتمع الألماني بات أكثر انفتاحا | أخبار | DW | 06.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس المجلس الأعلى لليهود: المجتمع الألماني بات أكثر انفتاحا

يرى رئيس المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا أن المجتمع الألماني بات أكثر انفتاحا مما كان عليه قبل هجمات باريس وكوبنهاغن، والتي دفعت الناس عموما والسياسيين بوجه خاص لإعادة التفكير في أسلوب التعامل مع الأجانب.

قال رئيس المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا إن الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس وكوبنهاغن دفعت كثيرا من الناس لإعادة التفكير في أسلوب التعامل مع الأجانب. وقال جوزيف شوستر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الاثنين (السادس من إبريل/نيسان) إن "قضايا معاداة الأجانب والعنصرية ومعاداة السامية صارت تحظى بالاهتمام بصورة أكبر في المجتمع بوجه عام وأيضا بين الأوساط السياسية بعد تلك الهجمات".

وأضاف شوستر من أوجه التغيير التي حدثت أن "المجتمع صار الآن منفتحا أكثر مما كان قبل بضعة شهور تجاه اللاجئين، الذين يفرون على سبيل المثال من سوريا ويبحثون عن اللجوء هنا في ألمانيا". ويعتقد شوستر أن الناس من أصول أجنبية ومن ثقافات أخرى ما يزالون يواجهون صعوبات في إيجاد موطئ قدم لهم في المجتمع الألماني، لكنه يرى أن هذه الظاهرة ليست فقط في ألمانيا، ولكنها أيضا ظاهرة عالمية، حيث ينطبق المثل القائل "كل إنسان يعد غريبا، أينما كان".

ع.ج.م/ م. س (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان