رئيس الفيفا يؤكد بقاء مونديال 2022 في قطر | أخبار | DW | 22.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

رئيس الفيفا يؤكد بقاء مونديال 2022 في قطر

يس الاتحاد الدولي لكرة القدم يؤكد أن مونديال 2022 لكرة القدم سيبقى في قطر، موضحا أنه لمس رغبة لدى قطر في تحسين ظروف العمال الأجانب التي طالما وصفتها منظمات حقوقية بأنها كارثية، لكنه أعلن تشكيل لجنة مراقبة مستقلة.

جزم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو اليوم الجمعة (22 أبريل/نيسان 2016) بأن كأس العالم 2022 ستقام في قطر، معلنا في الوقت ذاته عن إنشاء لجنة مستقلة لمراقبة ظروف العمال في الملاعب القطرية التي تستضيف النهائيات.

وقال إنفانتينو في مؤتمر صحافي اليوم الجمعة بالدوحة – رفقة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، وحسن الذوادي الأمين العام للجنة المشاريع والإرث، الجهة المشرفة على تنظيم كأس العالم 2022، وناصر الخاطر المدير التنفيذي للإتصال والتسويق باللجنة – ردا على سؤال عن بقاء البطولة في قطر برغم اتهامات سوء معاملة العمال والفساد "إن كأس العالم 2022 ستقام في قطر بالطبع". كما أعلن انفانتينو إنشاء لجنة مستقلة لمراقبة ظروف العمال مؤكدا بالقول: "أنا واثق من أننا نسير على الطريق الصحيح"، موضحا أن الفيفا سيقود هذه اللجنة التي ستضم أعضاء من المجتمع المدني.

وشدد إنفانتينو إلى أنه لمس جدية والتزام كبيرين من اللجنة العليا للمشاريع والإرث والحكومة القطرية في ما يتعلق بظروف العمال مؤكدا بأن ذلك "شيء يدعو للارتياح". وقال إنفانتينو: "لقد قمت بزيارة بعض الأماكن مثل استاد خليفة وتحدثت مع حسن الذوادي والشيخ حمد بن خليفة عن أمور كثيرة ولمست رغبة كبيرة من الجانب القطري في تذليل الصعوبات التي تعترضها في العديد من الجوانب منها المتعلقة بوضع العمال وإحراز تقدم ملموس في هذا الشأن."

وأضاف قائلا: "مثلما تعلمون، فإن دولة قطر قطعت على نفسها وعودا وأنا على ثقة بأنها ستفي بوعودها خاصة وأن مونديال 2022 هو أول مونديال سيقام في العالم العربي عامة وبمنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص وبالتالي فإنه يعتبر حلم منطقة بأكملها وسيكون مونديالا مهما ليس فقط في المنطقة وإنما للعالم بأسره." وأوضح :"أنا على رأس الفيفا منذ 26 شباط/فبراير الماضي وهي فترة قصيرة لا تجعلني قادرا على تغيير الماضي وما يمكنني قوله الآن هو إنه بإمكاني العمل على تحسين المستقبل والقيام بأشياء كثيرة تحتاجها أسرة كرة القدم حول العالم."

ويزور رئيس الفيفا قطر بعد زيارة مماثلة إلى روسيا التي تستضيف نهائيات كأس العالم 2018. وهي أول زيارة يقوم بها إنفانتينو الى روسيا وقطر منذ انتخابه في 26 شباط/فبراير الماضي رئيسا للفيفا خلفا لمواطنه جوزيف بلاتر الموقوف عن مزاولة اي نشاط رياضي لست سنوات.

وكانت اللجنة المنظمة لمونديال 2022 (اللجنة العليا للمشاريع والارث) أكدت الخميس أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التقى إنفانتينو. وأشارت اللجنة في بيان لها إلى أن رئيس الفيفا زار استاد خليفة الدولي، أحد الملاعب التي ستستضيف مباريات كاس العالم 2022، والمدينة العمالية وسكن العمال.

ش.ع/ ع.ج.م(أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة