ذكريات وزير خارجية المانيا عن الوحدة | خاص: العراق اليوم | DW | 07.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

ذكريات وزير خارجية المانيا عن الوحدة

حوار مع وزير الخارجية الألمانية جيدو فسترفيلى في جريدة برلينر تسايتونج طبعة يوم الأحد 3 اكتوبر/ تشرين أول حول أفغانستان وآفاق السلام في الشرق الأوسط

(مقتطف)

هل ما زلتم تتذكرون كيف كان الحال عليه من عشرين عاما مضت؟

بينما كان وزير الخارجية الأسبق هانس ديتريش جنشر يلقي كلمته في سفارتنا في براغ أمام اللاجئين من جمهورية ألمانيا الديمقراطية اغرورقت عيناي بالدموع. وعندما اكتملت الوحدة كان جميعنا لاهث الأنفاس من فرط السعادة. ولدت في عام 1961، وهو العام الذي شهد بناء سور برلين لكي يكون أداة للقمع. وقبل أن أتم عامي الثلاثين قام الشجعان من الرجال والنساء ألمانيا باقتحام السور من ناحية الشرق. لقد كان انتصارا للحرية تربطني به ذكريات شديدة الخصوصية.

ما هي تلك الذكريات؟

عندما كنت أبلغ من العمر 13 عاما سافرت مع والدي إلى برلين. وقفت على ربوة بالقرب من الرايشستاج (برلمان الرايخ) وشاهدت السور، والأسلاك الشائكة و"شريط الموت". شرح لي والدي أنه كان هناك ألغام تحت هذا الشريط لكي يتم قتل الناس الذي كانوا يريدون العبور إلى أقربائهم. وبهذا بدأت في التفكير مليا في الوحدة، حيث تنبهت إلى تلك الشخصية الصحفية العظيمة آكسل شبرنجر. يمثل هذا الرجل في عصرنا رمز للشجاعة في متابعة ما رأيته صحيحا وألا تدع شيئا يبعدك عن الطريق.