ذعر وذهول بعد ثاني هجوم إرهابي على باريس في أقل من عام | سياسة واقتصاد | DW | 14.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ذعر وذهول بعد ثاني هجوم إرهابي على باريس في أقل من عام

بعد ثاني هجوم دموي في العاصمة باريس خلال أقل من عام سيطرت الصدمة والذهول على فرنسا بسبب وحشية الهجمات التي أوقعت أكثر من 120 قتيلاً وعشرات الجرحى في حصيلة أولية، كما أوضح شهود عيان في أمكان الهجمات.

كان من المفترض أن تكون ليلة جمعة عادية في وسط العاصمة باريس، يشاهد فيها السكان وزوار العاصمة الفرنسية عرضاً فنياً أو يتناولون وجبة أو يسقطون عن كاهلهم هموم الأسبوع. لكن وللمرة الثانية في أقل من سنة تتساءل فرنسا والعالم كيف يمكن أن تقع مذبحة في قلب هذه المدينة المحبوبة وفي مواقع مختلفة، من بينها قاعة للحفلات الموسيقية على بعد مئات الخطوات عن موقع هجوم مميت على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقالت كاترينا جياردينو وهي إيطالية تقطن باريس: "بينما كنا في طريقنا إلى سيارتنا رأينا العشرات يهرعون للخروج من باتاكلان"، في إشارة إلى مسرح يعود إلى القرن التاسع عشر تحول إلى قاعة للعروض الموسيقية، وقتل فيه مسلحون متشحون بالسواد قرابة مئة شخص بشكل ممنهج.

شهادات مروعة

وأضافت جياردينو بينما كانت تجلس بجوار صديق لها وتتذكر خروج شاب من القاعة وعلى قميصه بصمة كف بالدماء "كانت الدماء تغطي الكثيرين منهم وكان الناس يصرخون".

ولم يتضح بعد تسلسل أحداث الهجمات بالأسلحة والقنابل على قاعة الحفلات واستاد رياضي ومطاعم في باريس والتي أسفرت عن مقتل 120 شخصاً على الأقل.

وسُمع دوي الانفجار الأول في تمام الساعة 9.17 مساء بتوقيت باريس (الثامنة و17 دقيقة بتوقيت غرينتش) أمام استاد فرنسا وهو الاستاد الرياضي الوطني حيث كانت تقام مباراة دولية في كرة القدم بين فرنسا وألمانيا بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ووزير خارجية المانيا فرانك فالتر شتاينماير. وسمع جمهور المباراة صوت انفجار ثان بعد ذلك بدقيقتين تقريباً.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن لكن شهوداً في قاعة باتاكلان الموسيقية سمعوا القتلة يرددون هتافات إسلامية ويدينون الدور الذي تلعبه فرنسا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وداخل القاعة كان فريق الروك الأمريكي ايجلز اوف ديث ميتال يحيي حفلة للترويج لألبومه الموسيقي الرابع، عندما بدأ الجمهور يشعر بأن شيئاً ما ليس على ما يرام.

"كان الناس يتساقطون كقطع الدومينو"

وقال جوليان بيرس وهو صحفي في إذاعة أوروبا الأولى وكان في المسرح وقت الهجوم "التفتت ورأيت أحد هؤلاء المهاجمين. كان صغيراً جداً في السن ربما في العشرين من عمره وله لحية صغيرة". وتابع "ظننا في أول الأمر أن ما حدث جزء من العرض... ألعاب نارية أو ما إلى ذلك. لكن عندما التفتت ورأيته مسلحاً ببندقية ورأيت النيران تخرج من فوهة السلاح أدركت أنها ليست مزحة".

وعندما توقف المسلح عن إطلاق النار لإعادة تزويد السلاح بالذخيرة تمكن بيرس من التسلل من جانب المسرح والخروج من أحد منافذ الخروج. لكن شهوداً وصفوا كيف لم يحالف هذا الحظ آخرين. وقال شاب يبلغ من العمر 22 عاماً وخرج من باب المسرح فيما بدأ ثلاثة مسلحين في إطلاق النار العشوائي على الموجودين بالداخل "كان الناس يتساقطون كقطع الدومينو".

وأضاف الشاب الذي قال إن اسمه تون وإنه هرع للهروب من المكان "كان أحدهم يضع قبعة كبيرة وكانوا جميعاً متشحين بالسواد".

وتقول المؤشرات الأولية إن أعضاء الفريق الموسيقي الأمريكي من ولاية كاليفورنيا والذي شكله في أواخر تسعينات القرن الماضي، الصديقان جيسي هيوز وجوش هوم بخير. وقالت جو ايلين هيوز والدة هيوز لصحفي من رويترز خارج منزلها في منطقة بالم ديزرت في كاليفورنيا إنها تحدثت مع ابنها عبر الهاتف بعد الهجوم وإنه لم يصب لكنه "منزعج ومضطرب للغاية".

وسرت حالة من الذعر خارج المسرح. وقال قائد الشرطة في باريس ميشيل كادو للتلفزيون المحلي إن مسلحاً أمطر واجهات مقاه عديدة قريبة بالرصاص قبل أن يدخل القاعة.

ورأى شاهد رجلاً يجري في شارع وهو يصرخ "إنها الحرب". وقال شاب من سكان باريس إنه اختبأ مع 60 آخرين لمدة ساعة في قبو حانة في الشارع الخلفي للمسرح.

مختارات

أسئلة مفتوحة

وتعمل أجهزة الطوارئ على قدم وساق. وهرعت العشرات من سيارات الإسعاف إلى قاعة باتاكلان. وتجمع جنود يرتدون زياً مموهاً في ساحة الباستيل القريبة. وبعد منتصف ليل باريس بقليل ترددت أصوات فرقعة من داخل المسرح. وأصدر الرئيس أولوند بياناً بعد ذلك بقليل يقول فيه إن ضباطاً في طريقهم لتحرير من لا يزالون في المسرح.

من جانبه قال قائد شرطة باريس: "كان هجوم الشرطة صعباً للغاية، إذ كان الإرهابيون الذين حبسوا أنفسهم في أحد الأدوار لديهم أحزمة ناسفة فجروها وقُتل الأربعة أثناء الهجوم".

وسرعان ما أعلن أولوند حالة الطوارئ بعد الهجوم الذي وصفه بأنه هجوم إرهابي على نطاق لم يسبق له مثيل على الأراضي الفرنسية. وأحجمت وزارة الداخلية عن توضيح ما إذا كان هناك مسلحون آخرون فارين.

وبالنسبة للحكومة الفرنسية والشعب الفرنسي فإن الأيام القادمة من المرجح أن تحمل أسئلة وإجابات كثيرة. وإذا كان للهجوم علاقة بدور فرنسا في سوريا فلماذا يتم استهدافها هي مجدداً وليس الأعضاء الآخرين في التحالف بقيادة الولايات المتحدة؟

وهل كان من الممكن أن تفعل السلطات المزيد لمنع هذه الهجمات الجديدة بعد أن رفعت مستوى الأمن بالفعل إلى الدرجة القصوى ووعدت بتعزيز المراقبة عقب هجمات شارلي إيبدو؟

وهل سيملك الفرنسيون الذين خرجوا بمئات الآلاف في يناير/ كانون الثاني حداداً على ضحايا شارلي إيبدو الشجاعة لتجاوز مخاوفهم الأمنية المتنامية للمرة الثانية؟

ع.غ/ ح.ع.ح (رويترز)

مختارات