دي ميزيير يطالب بسياسة صارمة تجاه خلاف التأشيرة مع تركيا | أخبار | DW | 28.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دي ميزيير يطالب بسياسة صارمة تجاه خلاف التأشيرة مع تركيا

طالب وزير داخلية ألمانيا توماس دي ميزيير باتخاذ سياسة صارمة إزاء الخلاف مع تركيا حول تأشيرة الاتحاد الأوروبي، وقال يجب عدم التأثر بتهديدات أردوغان. بينما قال وزير العدل الألماني "بوسع السيد أردوغان أن يهدد كيفما يشاء".

حث وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير على انتهاج سياسة صارمة في الخلاف الدائر مع تركيا حول إلغاء التأشيرة بالنسبة للأتراك المسافرين إلى دول الاتحاد الأوروبي. وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الإعلامية الصادرة اليوم السبت (28 مايو/ أيار 2016) قال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة أنغيلا ميركل، المسيحي الديمقراطي: "إذا لم يتم تنفيذ الشروط لتطبيق تحرير التأشيرة (للمواطنين الأتراك) فلن يكون هناك تحرير للتأشيرة".

وفي إشارة إلى تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدم تطبيق اتفاقية اللجوء مع الاتحاد الأوروبي في حال لم يتم إلغاء التأشيرة بالنسبة لمواطني بلاده المسافرين إلى أوروبا، قال دي ميزير: "لا ينبغي في السياسة التأثر بالتهديدات العلنية، وعلى أية حال لا يجب على المرء أن يدعم مثل هذه التهديدات بإبداء الشعور بالقلق".

وفي سياق متصل، أعرب هايكو ماس وزير العدل الألماني عن تأييده أيضا لتبني موقف ثابت في التعامل مع أردوغان وقال الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا في حديث نشرته السبت صحيفة نويه أوزنابروكر تسايتونغ: "لن نستسلم للابتزاز ولذا فبوسع السيد أردوغان أن يهدد كيفما يشاء".

ص.ش/ع.خ (د ب أ)

مختارات

إعلان