دول منها عربية عرفت بالضربة الأمريكية في سوريا قبل تنفيذها | أخبار | DW | 08.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دول منها عربية عرفت بالضربة الأمريكية في سوريا قبل تنفيذها

في الوقت الذي تفاجأ فيه كثيرون بالضربة الجوية الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية في وسط سوريا، كانت واشنطن قد أبلغت دولا، منها عربية أيضا، بالقيام بالضربة قبل وقوعها، حتى سوريا تقول إنها علمت مسبقا بالضربة.

أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية اليوم السبت (8 أبريل/ نيسان) أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أطلع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في اتصال هاتفي على "تفاصيل" الضربة الأميركية في سوريا، وأضافت الوكالة أن الملك "هنأ" ترامب على "هذا القرار الشجاع الذي يصب في مصلحة المنطقة والعالم".

وكانت السعودية أول الدول الخليجية التي أعلنت جميعها الجمعة، باستثناء سلطنة عمان، تأييدها للضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات العسكرية في سوريا منوهة بـ"القرار الشجاع" لترامب. وقالت واشنطن إن الضربة هي رد على قيام نظام الأسد بهجوم بالغازات السامة في خان شيخون في إدلب، وهو الهجوم الذي تسبب بمقتل 86 شخصا.

وأطلقت القوات الأميركية 59 صاروخا من طراز كروز في وقت مبكر من صباح الجمعة على قاعدة الشعيرات الجوية، وهي المرة الأولى التي تقوم فيها الولايات المتحدة بعمل عسكري مباشر ضد قوات الرئيس بشار الأسد منذ بداية الأزمة والحرب في سوريا. 

 

وكانت واشنطن قد أبلغت عددا من العواصم العالمية بالضربة قبل وقوعها، وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية الجمعة إن الحكومة الأمريكية أطلعت مكتب المستشارية ووزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين على الضربة الأمريكية في سوريا قبيل تنفيذها، مضيفا أن فون دير لاين ومستشار ميركل للسياسة الأمنية كريستوف هويسجن كانا يطلعان المستشارة بتطورات الأحداث أولا بأول.

كما كشف وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيروليت أن الولايات المتحدة أبلغت بلاده مسبقا بالهجمات. وأضاف إيروليت، الذي أبلغه نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون بالضربة قبل حصولها، إنه لا يصدق أن واشنطن تريد مواصلة هجماتها، معتبرا أن تصعيد الدور العسكري الأمريكي في سوريا هو "إنذار".

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن وزير الدفاع الأمريكي "استشارني" في تقييمنا لتورط النظام (السوري) في الهجوم الكيماوي وراجعنا الحاجة لفهم أي ردود فعل روسية محتملة على الهجوموالتعامل معها. وأضاف الوزير البريطاني ""ثم كان يراجع الخيارات المختلفة لطرحها على الرئيس ثم اتصل بي فيما بعد لإبلاغنا بقرار الرئيس وإخطارنا بالهجوم وكانت رئيسة وزرائنا على علم بالأمر طوال الوقت."


وحتى روسيا قالت إنها أبلغت بالضربة، وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن الولايات المتحدة أبلغت بلاده بتنفيذ الضربة مسبقا، لكنه رفض الإجابة فيما إذا كان قد تم إجلاء جنود روس من القاعدة الجوية المستهدفة. وأعلنت موسكو بعد ذلك تعليق العمل باتفاقها مع واشنطن حول تفادي وقوع حوادث جوية في المجال السوري وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في بيان الجمعة "من الواضح أن الضربات الصاروخية أعدت مسبقا (...) وأن القرار بشأن هذه الضربات اتخذ في واشنطن قبل كثير من الأحداث في إدلب التي كانت مجرد حجة للقيام باستعراض قوة".

وذكرت متحدثة عسكرية إسرائيلية لوكالة فرانس برس أن الجيش الإسرائيلي "أبلغ مسبقا من الولايات المتحدة بالهجوم في سوريا". 

وأعلن مصدر عسكري سوري أن القوات السورية أُبلغت مسبقا بالتهديدات الأميركية قبل ساعات من الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات الجوية. وقال المصدر لفرانس برس "علمنا بوجود تهديدات أميركية وقصف مواقع عسكرية داخل الأراضي السورية، واتخذنا إجراءات احترازية في أكثر من نقطة عسكرية، منها مطار الشعيرات، حيث أخلينا عددا من الطائرات باتجاه مواقع أخرى". لكن لم يكشف المصدر السوري كيف علمت بلاده بالهجوم، وعما إذا كانت موسكو قد أبلغت دمشق.

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

إعلان