دعوات في ألمانيا للإسراع في التحقيق بمقتل ألمانية في تونس | أخبار | DW | 23.09.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

دعوات في ألمانيا للإسراع في التحقيق بمقتل ألمانية في تونس

حثت هيئات من المجتمع المدني في ألمانيا السلطات التونسية على الإسراع في التحقيق حول حادث مقتل فتاة ألمانية وقريبتها بمنطقة القصرين. وانتقدت لجنة تعنى بمتابعة قضية الفتاة الألمانية "تباطؤ" السلطات التونسية في التحقيق.

حثت لجنة في ألمانيا تعنى بمتابعة قضية مقتل فتاة ألمانية برصاص قوات الأمن بتونس السلطات التونسية على التسريع في التحقيق وتفعيل دور القضاء بشأنها. وقالت رئيسة اللجنة فضيلة دلهومي المقيمة بألمانيا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء (23 أ]لول/ سبتمبر 2014) "لا نلمس تعاونا جديا من جانب السلطات التونسية، هناك تباطؤ ملحوظ في مجريات التحقيق حول القضية، ويلف تعامل السلطات مع الملف غموض".

وتتمثل وقائع الحادثة التي وقعت بمدينة القصرين يوم 23 آب/ أغسطس الماضي، في إطلاق دورية أمنية الرصاص على سيارة عائلية كانت تقل أربعة أشخاص ما أدى الى وفاة فتاتين تلقتا رصاصتين في الرأس على الفور وهما أحلام دلهومي (24 عاما) وهي مقيمة بألمانيا وتحمل الجنسية الألمانية وكانت بصدد قضاء عطلتها بتونس، إلى جانب قريبتها أنس دلهومي (18عاما).

وفجرت الحادثة حالة من الغضب في الشارع التونسي واحتجاجات واسعة في مدينة القصرين. وبررت وزارة الداخلية التونسية إطلاق النار بأن السيارة كانت تسير بسرعة عالية ولم تمتثل لأوامر الوقوف وللإشارات التنبيهية بما في ذلك إطلاق الرصاص في الهواء، مشيرة إلى أنها كانت تملك في نفس الوقت معلومات حول قدوم سيارة لعناصر مسلحة عبر نفس الطريق باتجاه القصرين. لكن أهالي الفتاتين دحضوا الرواية الأمنية بأكملها.

Ahlem Dalhoumi Deutsche in Tunesien erschossen

أحلام دلهومي (21 عاما) قتلت برصاص قوات الشرطة في منطقة القصرين يوم 23 أغسطس الماضي

الإدعاء الألماني يبحث الملف

وبحسب رئيسة اللجنة، أصدرت السفارة الألمانية في تونس بعد الحادث مباشرة بيانا حول الموضوع، وتحركت السلطات الألمانية عبر سفارتها في تونس لمؤازرة عائلة أحلام (دلهومي) وتكليف محام لمتابعة مجريات القضية، كما باشر محام الأسرة في ألمانيا اجراءات متابعة قضائية في الموضوع.

وقالت فضيلة دلهومي وهي عمة أحلام "نحن في مرحلة انتظار قرار المدعي العام الاتحادي بكارلسروه الذي سيحدد الجهة المختصة بالنظر في الملف، سواء في مدينة بون التي ولدت بها أحلام أو في مدينة بيلفيلد مقر دراستها وإقامتها".

وأضافت رئيسة اللجنة لـ (د. ب. أ) "نحن بصدد التحرك لدى السلطات المعنية في تونس وألمانيا، من أجل الإسراع في إجراءات الأبحاث المتعلقة بالقضية، وكشف الحقيقة حول ملابساتها، وتفعيل دور العدالة، وتركز اللجنة جهودها في الاتصال بالمنظمات الحقوقية من أجل الحصول على دعمها في القضية".

وكان نشطاء من المجتمع المدني في ألمانيا شكلوا اللجنة بمعية أسرة الضحيتين أحلام وأنس تحت اسم "لجنة المساندة والمتابعة في قضية أحلام وأنس دلهومي" للمطالبة بالكشف عن ملابسات القضية والتسريع في الأبحاث المتعلقة بها وتفعيل دور العدالة في الملف. وقالت دلهومي "ستنظم اللجنة فعاليات لتحسيس الرأي العام الألماني بالقضية، ومنها إقامة أربعينية الفقيدتين أحلام وأنس في مدينة بون، وتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر القنصلية العامة التونسية ببون".

م.س/ أ.ح ( د ب أ)