دعم بريطاني وأمريكي للدنمارك في خطوتها ضد إيران | أخبار | DW | 30.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

دعم بريطاني وأمريكي للدنمارك في خطوتها ضد إيران

تراشق كلامي بين طهران وكوبنهاغن إثر اتهامات دنماركية لإيران بالتحضير "لاعتداء" على أراضيها. إيران نفت الاتهامات واعتبرتها محاولة للوقيعة بينها وبين دول أوروبية. الدنمارك تلقت دعما بريطانيا وأمريكيا في مواجهتها مع إيران.

Dänemark Anders Samuelsen, Außenminister in Kopenhagen (Reuters/M. Sylvest/Ritzau Scanpix)

وزير خارجية الدنمارك استدعى سفير بلاده من طهران.

استدعت الدنمارك الثلاثاء (30 تشرين الأول/أكتوبر 2018) سفيرها لدى إيران بعدما اتهمت طهران بالتخطيط لـ "اعتداء" أحبطته ضد ثلاثة إيرانيين يعيشون في الدولة الإسكندنافية ردا على اعتداء دام وقع مؤخرا في إيران. وقال وزير الخارجية الدنماركي إنه قرر ستدعاء سفير الدنمارك لدى طهران  لأن "الدنمارك لا تقبل بأي حال من الأحوال أن يخطط أشخاص على علاقة مع الاستخبارات الإيرانية لارتكاب اعتداءات ضد آخرين في الدنمارك".

وأضاف أن بلاده ستضغط من أجل فرض عقوبات جديدة للاتحاد الأوروبي على إيران بسبب محاولات مشتبه بها للمخابرات الإيرانية لشن هجوم على الأراضي الدنماركية. وفي وقت سابق، أعلن رئيس الاستخبارات الدنماركية أن نرويجيا من أصل إيراني اعتقل في 21 تشرين الأول/أكتوبر، كان يعد لهجمات على ثلاثة إيرانيين يشتبه بانتمائهم إلى "حركة النضال العربي لتحرير الأهواز".

ويذكر أن طهران تتهم هذه المجموعة الانفصالية بالمشاركة في اعتداء على عرض عسكري أسفر عن 24 قتيلا في 22 أيلول/سبتمبر في الأهواز، عاصمة محافظة خوزستان الإيرانية ذات الغالبية العربية.

ورأى رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن عبر تويتر أن "تخطيط إيران أو أي دولة أجنبية أخرى لعمليات اغتيال على الأراضي الدنماركية هو أمر مرفوض"، موضحا أن "تدابير بحق إيران سيتم بحثها داخل الاتحاد الأوروبي".

وفي أوسلو حيث يشارك في اجتماع لقادة شمال أوروبا، ألتقى راسموسن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي أكدت "دعمها" للدنمارك في هذه القضية. وأضاف "سنواجه إيران بتعاون وثيق مع المملكة المتحدة وبلدان أخرى"، الأمر الذي أكده راسمسون في تغريددة.

ودعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر تويتر حلفاء الولايات المتحدة إلى "مواجهة مجمل تهديدات إيران للسلام والأمن"، مضيفا "منذ أربعين عاما، تتعرض أوروبا لهجمات إرهابية ترعاها إيران".

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "ارنا" أن طهران ترفض اتهامات كوبنهاغن، متهمة أعداء إيران بالسعي إلى إلحاق الضرر بعلاقاتها مع أوروبا. وتم استدعاء السفير الإيراني لدى كوبنهاغن إلى الخارجية الدنماركية.

ويأتي ما أعلنه رئيس الاستخبارات الدنماركية بعد أسابيع من تكهنات تداولتها وسائل الإعلام إثر شلل جزئي شهدته الدنمارك في 28 أيلول/سبتمبر. وأغلقت في اليوم المذكور الجسور بين مختلف الجزر في البلاد ومع السويد لبضع ساعات بسبب قيام مئات من رجال الشرطة والجنود بمطاردة مشتبه به. وأقر رئيس الاستخبارات الثلاثاء بأن الهدف مما حصل كان الحؤول دون تنفيذ الاعتداء الإيراني.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة