″ دعم الغرب يمكّن الرئيس اليمني من قمع شعبه وتسليط البلطجية عليه ″ | بريـد القـراء | DW | 13.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

" دعم الغرب يمكّن الرئيس اليمني من قمع شعبه وتسليط البلطجية عليه "

دعم الغرب لنظام الرئيس اليمني بحجة محاربة الإرهاب، والتدخل الأجنبي في ليبيا بين مؤيد ومعارض، وضرورة قيام دولة برلمانية في مصر تمنع وجود فرعون جديد في السلطة، هذه بعض تعليقات القراء عبر بريد هذا الأسبوع.

default

"يخطئ من يعتقد ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح سوف يتخلى عن سدة الحكم بهذه البساطة، فهو يحكم اليمن لمدة تقارب ثلث قرن ، ولا يمكن ان يتخلى عن الغنائم التي يوفرها له كرسي الرئاسة، ولذا فهو يحاول ان يكسب الوقت، ويراهن عليه حتى يستطيع ان يجمع شتات اوراقه المبعثرة، ويستجمع قواه، ويحاول ان يلتف على مطالب الشباب وقيادات التغيير في اليمن. لكن الامر السيئ ان الغرب يدعم نظام الرئيس صالح ويمده بالأدوات التي تمكنه من قمع شعبه وتسليط البلطجية عليه، وهي المعدات التي تقدم لليمن بحجة مكافحة الارهاب في المنطقة... ولذا فان زوال الديكتاتوريات في الوطن العربي، وفي مقدمتها ديكتاتورية علي عبد الله صالح تتوقف في احد عواملها على إيقاف الدعم الغربي لجهازه الأمني والعسكري". كان هذا تعليق ابن الشاطئ وعلى مقالنا بعنوان " الرئيس صالح قد يقبل بمبادرة المعارضة والمحتجون يطالبونه بالرحيل فورا".

ابن الشاطئ - اليمن

"لكل مسئول يمني تجارته وأولاده يدرسون في أحسن الجامعات"

وعلى مقال آخر حول اليمن بعنوان: " الشباب اليمني يكسر حاجز الخوف عبر الفيسبوك" علق إسماعيل بالقول: "الحركة الطلابية الأخيرة في اليمن ما هي إلا امتداد للثورتين التونسية والمصرية، ولا نستطيع ان نجزم بان الفيسبوك هو العامل الرئيسي في كسر حاجز الخوف او التحفيز لقيام الشباب بالحركة، لان اغلبهم لا يشترك في الفيسبوك، اما بالنسبة لنا فقد سئمنا من هذا النظام والقائمين عليه الذين سخروا خيرات البلاد لخدمه مصالحهم الشخصية، حيث تجد المسئول اليمني لديه التجارة الخاصة، وأولاده يدرسون في أحسن الجامعات الأمريكية والأوروبية موفرا لهم جميع سبل الراحة، في وقت لا يستطيع فيه طلاب اليمن الدارسين بالخارج توفير لقمه العيش على مدى الشهر بأكمله، إذ يتم تأخير صرف المنح الخاصة بهم ...".

إسماعيل - اليمن

"يمكن للجيش المصري أن يساعد في التخلص من القذافي"

"... طبعا لو يقبل الجيش المصري والسلطات المصرية الحالية بالتدخل في ليبيا، فسيكون ذلك أفضل حل يمكن أن يصل إليه الجميع. فالجيش الليبي وكل الضباط الليبيين لديهم روابط خاصة مع الجيش المصري، وأغلبهم تلقوا تكوينهم في مصر، والجيش المصري لديه شهرة وهيبة وإمكانيات، تمكنه من الدخول إلى بلد عربي آخر استنادا إلى عنصر قرابة الدم والتاريخ والقرابة البشرية والجوار. وبفضل كل هذه الأواصر التي تربط بين البلدين يمكن للجيش المصري أن يقدم هذه المساعدة لليبيا للتخلص من القذافي، ... وهذا الحل يمكن أن يتفق عليه المجتمع الدولي، ولكنه يتطلب أولا قبول الجيش المصري والسلطات الحالية في مصر ...". كان هذا تعليق عبد الباسط على مقالنا بعنوان: " خبير استراتيجي فرنسي: تدخل الجيش المصري في ليبيا سيكون أفضل حل".

عبد الباسط - مصر

"أرى في قول الخبير الفرنسي ضغينة لمصر"

غير أن لصديق من مصر لم يذكر أسمه رأي آخر في نفس المقال إذا علق عليه بالقول: "اعتقد أن القبائل الليبية لن تسمح بتدخل عسكري أجنبي في ثورتها... وهذا التدخل في دول مثل العراق وأفغانستان وباكستان وغيرها أمثلة يرفضها العرب ... استغرب تحليل الاستراتيجي الفرنسي لتدخل دول الجوار في هذا الوقت ... إن العالم ينظر إلى كفاح الشعب الليبي مثل كفاح شعب مصر، واعتقد أن الحالة المعنوية للشعب الليبي مرتفعه ...وهذا الشعب الذي شاهد المجازر في العراق وغيرها لن يقف مكتوف الأيدي إزاء غزو أجنبي ... أرى في قول الخبير الفرنسي ضغينة لجمهوريه مصر العربية والزج بها من باب الهاوية وإضعافها ...".

مصر

"مطلوب دولة دستورية مصرية كي لا يخرج لنا فرعون آخر"

"أريد أن أحيي دور الجيش المصري في التعامل مع شعبة ودورة في حماية الثورة والشعب، ولكن يرجي الانتباه الآن، فهناك فرق بين الثورة والفوضى ، أرى ان مصر الآن في خطر ويجب التعامل بحزم والانتقال نحو الآتي فورا حتى يتحقق الاستقرار والأمن: 1- إجراء الاستفتاء فورا على تعديلات الدستور، 2- إجراء انتخابات رئاسة الجمهورية فورا دون أي إبطاء بعد الانتهاء من التعديلات الدستورية، على أن يكلف الرئيس الجديد بعمل اللازم لنقل البلاد نحو دولة برلمانية دستورية كي لا يخرج لنا فرعون أخر...، 3- عمل انتخابات مجلس الشعب بعد فترة انتقالية مناسبة وإعادة الهدوء إلي البلاد...، 4- إعادة جهاز الشرطة فورا الي عملة بفلسفة جديدة لحماية الشعب ... 5- أرى ان هناك تشنج من بعض الشباب غير مقبول ولابد من التعامل بحزم القانون في بعض المواقف فالثورة ثورة شعب وليست ثورة شباب فقط ... ". كان هذا تعليق عصام على مقالنا بعنوان " دور الجيش.. علامة استفهام في مسار الثورة المصرية".

عصام - مصر

"لا نريد من ألمانيا مساعدات نقدية لمصر"

وعلى مقال "مؤسسة أديناور تحض أوروبا على تقديم مساعدات متعددة لمصر"، كتب صديق من مصر لم يذكر اسمه: "بالطبع التعاون بين مصر وألمانيا مثمر للطرفين، وفى هذا الوقت بالذات لبناء الديمقراطية بما يتناسب مع الفهم العربي، وتطوير التعليم أهم شيء في ظل هذا الوضع لتمكين مصر من الاكتفاء الذاتي مثلا في مجال الزراعة ... إن ثروة مصر البشرية قادرة على التفاعل مع الإصلاح، ومن يقدم المساعدة المتبادلة سوف يحظى بالاحترام والثقة ليس من الشعب المصري فقط، بل من بقية شعوب العالم... لا نريد مساعدات نقدية بل عملية... هذا هو لب التعاون ...".

مصر

"الأمن وبعض النفوس الضعيفة وراء الفتنة الطائفية"

أما مينا فعلقت على مقال آخر حول مصر بعنوان " الفتنة الطائفية في مصر.. نار تحت رماد أم مخطط أمني؟" بالقول: "سيدي المحرر لا يمكن أن ننكر أن الفتنة الطائفية من صناعة الأمن، ولا نقدر أن نقول بأن أمن الدولة لا وجود له الآن ، أمن الدولة موجود ولا يرتبط عمله بمبنى، ولكن المساعد على وجود الفتنة الطائفية ليس الأمن فقط، و لكن بعض النفوس الضعيفة أيضاً ...".

مينا - مصر

"نؤيد حكومتنا ولا تنطلي علينا آراء أقلية مثل الليبراليين والشيعة في السعودية"

"السعودية قامت على اتفاق بين الشيخ محمد بن عبد الوهاب مجدد الدعوة بالكتاب والسنة دون تحريف أو غلو مع الملك عبد العزيز، ونحن شعب نؤيد حكومتنا ولا تنطلي علينا آراء أقلية مثل الليبراليين والشيعة الذين يريدون إسقاط نظام البلد، ولكن للأسف الحكومة السعودية أعطت هذه الأقلية حرية في الأعلام الذي بدأ بشق الصف وتصنيف المجتمع ونخر الدين ..."، كان هذا تعليق خالد على مقالنا الخاص بالسعودية تحت عنوان: "هل ستنتقل الثورة الشعبية إلى السعودية قريباً؟".

خالد - السعودية

"هل هذا هو فهم النظام السوري لمفهوم الأمة العربية الواحدة"

وتعليقا على حلقة بريد القراء الماضية تحت عنوان " أولاد القذافي سرقوا الدولة، وأنا ليبي مريض لا أستطيع العلاج بسبب الفقر"، علقت خالدة بالقول: "امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة، عبارة يرددها الطلاب السوريون قبل دخولهم الصفوف الدراسية، نتفاجئ اليوم بمشاركة الطيارين السوريين بقصف المدنين الليبيين، هل هذا هو فهم النظام السوري لمفهوم الأمة العربية الواحدة و الرسالة الخالدة؟ ... فالقتل والقصف والإرهاب لم تعد تضمن السلطة والحكم".

خالدة - سوريا

" يؤلمني قطع الأشجار دون رحمة كما يحدث في العراق"

"من الموسف ان نتعامل مع الارض بهذه الطريقة، لاسيما وأننا نعيش ونأكل من طيباتها من طيباتها، ما يؤلمني في بلدي عملية قطع الأشجار دون رحمة، مثلا قرب المنطقة التي اسكن بها كانت هناك بساتين نخيل بمساحة 200 دونم تحولت بعد 2004 الى بيوت دون حدائق، وما يحزن اكثر ان قانون حمورابي يعاقب بشدة من يقطع نخلة قبل آلاف السنين"، كان هذا تعليق عماد على مقالنا بعنوان: "خبراء المناخ يحذرون ممن احتباس حراري أسوأ من المتوقع".

عماد - العراق

إعداد: ابراهيم محمد

هذه حلقة خاصة من رسائلكم التي نخصصها لردود فعل قراءنا الأعزاء حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع.