دراسة: غالبية ألمانية ترى في الإسلام خطرا يهدد البلاد | أخبار | DW | 29.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دراسة: غالبية ألمانية ترى في الإسلام خطرا يهدد البلاد

أظهرت دراسة لمعهد فرنسي نشرت نتائجها مجلة "لوفيغارو" أن هناك غالبية ألمانية ترى في الإسلام خطرا يهدد بلادهم. وبذلك تكون ألمانيا في مقدمة دول الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن، ولكنها تبقى أقل من بعض دول أوروبا الشرقية.

وبحسب الدراسة الفرنسية، فإن أكثر من نصف الألمان يرون في الإسلام خطرا. وكانت إجابة 63% ممن شملتهم هذه الدراسة بنعم عن السؤال التالي: "هل يشكل الإسلام خطرا على بلدك". ويذكر أن الدراسة أجراها معهد "إيبسوس، ونشرت جزء من نتائجها مجلة "لوفيغارو" اليوم الجمعة (29 أيلول/ سبتمبر 2017).

وبذلك تقف ألمانيا بخمس نقاط أعلى من معدل مخاوف دول غربية في الاتحاد الأوروبي، لكنها تشكل معدلا أقل من بعض دول أوروبا الشرقية، مثل بولندا بمعدل 67% والتشيك بمعدل 85% وسلوفاكيا بمعدل 78%. لكن معدل الخوف من الإسلام كخطر يبدو منخفضا كثيرا في دول أوروبية أخرى مثل البرتغال وكرواتيا، حيث يشكل المعدل 36 و29 % على التوالي.

من جانب آخر، يتخذ نحو 51% من الألمان موقفا أقرب إلى السلبية من  نتائج الهجرة إلى البلاد. فيما يعتقد نحو 43% من الألمان أن بلادهم ليس بمقدورها استقبال مزيد من اللاجئين. لكن 76% من الألمان مازالوا يعتقدون أن استقبال اللاجئين الفارين من الحروب والفقر التزام أخلاقي مهم.

يشار إلى أن الكثير من الأوروبيين يربطون الهجرة بالإسلام.

ح.ع.ح/ع.ش(ك.ن.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان