دراسة: المعايير الاجتماعية تلعب دورا كبيرا في الالتزام بقواعد كورونا | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 31.07.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

دراسة: المعايير الاجتماعية تلعب دورا كبيرا في الالتزام بقواعد كورونا

أظهرت دراسة ألمانية جديدة الدور الكبير الذي تلعبه المعايير الاجتماعية في حسم الالتزام بالقواعد الصحية في ظل انتشار جائحة كورونا و تراجع الإقبال على تلقي التطعيم في الآونة الأخيرة. المزيد من التفاصيل:

صورة رمزية لعملية تطعيم في كاليفورنيا

المعيير الاجتماعية تساعد على الإلتزام بقواعد الصحية والتطعيم ضد كورونا، حسب الدراسة

كشفت دراسة جديدة أن السمات الشخصية أو الشعور بالخوف ليست أموراً حاسمة في مواجهة جائحة كورونا، بل على الأحرى نظرة الفرد لتصرفات الآخرين، مثل ارتدائهم الكمامات أو تلقيهم القاحات.
ووجد باحثون من جامعتي كوبلنتس-لانداو ومانهايم الألمانيتين أن المعايير الاجتماعية لها التأثير الأكبر في حسم ما إذا كان الأفراد يلتزمون بالقواعد أم لا.


وكتبت سلمى رودرت، من جامعة كوبلنتس-لانداو، وزميلها شتيفان يانكه من جامعة مانهايم في الدراسة: "العامل الحاسم هو كيف أرى سلوك الأشخاص المقربين مني، وليس شخصيتي أو التهديد الذاتي".

وأضاف الباحثان أن الأعراف الاجتماعية تنشأ في المقام الأول من خلال السلوكيات التي يراها الناس في أحبائهم، على سبيل المثال في العائلة أو مع الأصدقاء، بحسب ما أوضحته الباحثة. وقال يانكه أيضاً: "الأعراف الاجتماعية قوية نسبياً"، إذ يسعى معظم الناس جاهدين ليكونوا على صواب وللتصرف بشكل مناسب. 

نَشِّرتْ الدراسة في دورية "غروب بروسيسز أند إنترغروب ريليشنز" الأمريكية المتخصصة في علم النفسٍ.


وركزت الدراسة، التي نَشِّرتْ الدراسة في دورية "غروب بروسيسز أند إنترغروب ريليشنز" الأمريكية المتخصصة في علم النفسٍ، على سلوك الأفراد مباشرة عقب الإغلاق الأول الذي حدث في ربيع عام 2020.

وأوضح الباحثان أنه تم على وجه الخصوص فحص ما إذا كان الأشخاص التزموا بقواعد التباعد الاجتماعي وتجنبوا التلامس الجسدي المباشر وما إذا دعموا أشخاص آخرين خلال الأزمة.

وبحسب بيانات الباحثين، لم تقدم البيانات الناتجة عن الدراسة صورة مباشرة عن حملة التطعيم الحالية والعزوف عن التطعيم، لأنها أجريت خلال الإغلاق الأول. وقالت يانكه: "لكننا نعتقد أن نتائج الدراسة يمكن سحبها على هذه الحالات أيضا".


وأكد الباحثان على أهمية إبراز شعار "افعل الخير وتحدث عنه" لتصبح كقدوة يحتذى بها، كما تعد صور السيلفي فكرة جيدة لتشجيع الآخرين على تلقي اللقاح.
ر.ض (د ب أ)