دراسة: الضوء الأزرق يسهل التواصل العاطفي | علوم وتكنولوجيا | DW | 26.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

دراسة: الضوء الأزرق يسهل التواصل العاطفي

كشفت دراسة دولية حديثة أن الضوء الأزرق يساعد المخ على استيعاب مشاعر الآخرين ويسهل التواصل العاطفي بين الأشخاص أكثر من الضوء التقليدي. ويأمل الخبراء من خلال ما توصلوا إليه من نتائج إلى تحسين سبل علاج حالات الاكتئاب.

default

دراسة دولية تكشف عن مزايا الضوء الأزرق في تسهيل التواصل العاطفي بين الأشخاص

كشفت دراسة دولية نشرت في مجلة بروسيدنجز، التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، عن مميزات فريدة يتمتع بها الضوء الأزرق. ووفقا لهذه الدراسة فإن الضوء الأزرق يساعد الدماغ على إدراك مشاعر الآخرين وذلك عبر تعزيز التواصل بين مناطق المخ المسؤولة عن استيعاب المشاعر. كما أثبتت الدراسة أن الضوء الأزرق يسهل عملية التواصل العاطفي أكثر من الضوء التقليدي.

وقامت المجلة الأمريكية بنشر الدراسة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (26 أكتوبر/ تشرين الأول 2010). وهي دراسة أشرف عليها البروفيسور فانديفاله من جامعة لوتيش البلجيكية. وشارك فيها 17عشر متطوعا، مكثوا في محيط من الضوء الأزرق والأخضر بشكل متبادل، بعد الفصل بين المرحلتين بظلام كامل.

الضوء الأزرق يقوي المشاعر

Symbolbild Depression Angst Verzweiflung

هل يساعد الضوء الأزرق في علاج حالات الاكتئاب الشتوي؟

وفي الوقت الذي كان يتم فيه تسليط الضوء الأزرق على المتطوعين، كان الباحثون يعرضون عليهم مقاطع لغوية سمعية مختلفة، تحتوي على كلمات خالية من المعنى، لكنها تُتلى عليهم تارة بنبرة محايدة وتارة بنبرة غاضبة. وحتى لا يركز المتطوعون على نبرة الصوت بشكل أكثر من اللازم، كان عليهم القول عما إذا كان الصوت المسموع لرجل أم لامرأة. وكان الخبراء يراقبون في خلال ذلك وظيفة المخ من خلال أشعة الرنين المغناطيسي الوظيفي، التي تكشف نشاط مناطقِ المخ.

وأوضحت هذه الصور وجود علاقة وظيفية قوية بين مركز اللغة و لوزة الدماغ ومنطقة الحصين بالمخ. وتعتبر منطقة لوزة الدماغ و منطقة الحصين جزئين من النظام الليمفاوي، المسؤول عن تقييم المشاعر.

ومن المعروف من خلال دراسات سابقة أن وسط الضوء الأزرق بشكل خاص، يمكن أن يؤثر على عمليات في المخ مثل عملية إفراز الهورمونات ودرجة حرارة الجسم والنوم والانتباه والتعرف على الأحداث المحيطة.

ويأمل العلماء من خلال هذه المعلومات تحسين استخدام الضوء في علاج حالات الاكتئاب الشتوي وغيرها من حالات سوء المزاج. كما يأمل الباحثون في دراسة تأثير الضوء الأزرق على مكان العمل.

(و.ب/ د.ب.أ)

مراجعة: شمس العياري

مختارات

إعلان