دراسة: الرضاعة تحمي الأمهات من أمراض الكبد والقلب | عالم المنوعات | DW | 17.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

دراسة: الرضاعة تحمي الأمهات من أمراض الكبد والقلب

خلص باحثون أمريكيون إلى أن فوائد الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة لا تقتصر على الأطفال بل تشمل الأمهات أيضا. وتتراجع لديهن مخاطر الإصابة بأمراض الكبد. كيف ذلك؟

تشير نتائج دراسة أمريكية حديثة إلى أن الأمهات اللائي يرضعن أولادهن بشكل طبيعي ستة أشهر أو أكثر ربما تقل الدهون في أكبادهن كما يقل خطر إصابتهن بأمراض في الكبد.

وربط الباحثون بين الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة وظهور فوائد صحية لدى النساء، من بينها تراجع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وأنواع معينة من السرطان. وركزت الدراسة الحالية على ما إذا كانت الرضاعة مرتبطة أيضا بتراجع خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، الذي عادة ما يكون مرتبطا بالبدانة وعادات أكل معينة.

وتابع الباحثون 844 امرأة لمدة 25 عاماً بعد وضعهن لأطفالهن. وبشكل عام أبلغت 32 في المئة منهن إرضاعهن أولادهن لفترة شهر، و25 في المئة قلن إنهن أرضعن أولادهن بشكل طبيعي لفترة تراوحت بين شهر وستة أشهر، و43 في المئة ذكرن إرضاعهن أولادهن لفترة أطول.

وذكر الباحثون في دورية أمراض الدم أنه بحلول نهاية الدراسة كان عمر هؤلاء النسوة 49 عاماً في المتوسط. وأصيبت 54 امرأة أو ستة في المئة منهن بالكبد الدهني غير الكحولي.

وقل احتمال إصابة النساء اللائي أرضعن أولادهن ستة أشهر على الأقل بأمراض في الكبد بنسبة 52 في المئة بالمقارنة مع الأمهات اللائي أرضعن أولادهن أقل من شهر.

وقالت الطبيبة فيرال أغميرا من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو إن "هذا التحليل الجديد يسهم في الكم المتزايد من الأدلة التي تثبت أن رضاعة الطفل بشكل طبيعي تمثل أيضا فوائد صحية مهمة للأم".

ع.ع/ف.ي (رويترز)

مختارات