دراسة: الأطفال يرفعون شعور الرضا عن الحياة عند الألمان | عالم المنوعات | DW | 28.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دراسة: الأطفال يرفعون شعور الرضا عن الحياة عند الألمان

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال يساهمون إلى حد ما في زيادة الشعور بالرضا عن الحياة لدى غالبية الألمان. لكن هل يعني ذلك أنه كلما زاد عدد الأطفال كان الحال أفضل؟ وزيرة العمل الألمانية كان لها رأي آخر.

أظهرت دراسة، أجرتها جامعة "سانت غالن" السويسرية ونشرت نتائجها اليوم الأربعاء (28 حزيران/يونيو 2017) في برلين، أن الأطفال ومساحات الحرية في العمل من العوامل التي تشعر غالبية الألمان بالرضا عن الحياة.

وقال مدير الدراسة شتيفان بوم إن حياة نحو 50% من الذين شملتهم الدراسة طابقت إلى حد كبير تصوراتهم المثالية عن الحياة، مضيفا أن 34% آخرين اتفقوا جزئيا مع هذه العبارة. وأجريت الدراسة بتكليف من شركة التأمين الصحي الألمانية "بارمر جي إي كيه" بالتعاون مع صحيفة "بيلد آم زونتاغ" الألمانية. وشملت الدراسة 8004 أشخاص في ألمانيا.

وأشار بوم إلى أن العوامل الأسرية تلعب دورا مهما في شعور الألمان بالرضا، موضحا أن الأشخاص الذين لديهم أطفال أكثر رضا بحياتهم في المتوسط. وبحسب الدراسة، يساهم العمل الذي يتيح مساحات من الحرية للموظفين في شعور الأفراد بالرضا إلى حد كبير.

ومن بين الأمور التي تساهم في شعور الألمان بالرضا في العمل، المرونة في الوقت والعلاقة الجيدة مع رئيس العمل وإمكانية اتخاذ القرارات بصورة مستقلة في كثير من الأحيان.

لكن وزيرة العمل الألمانية أندريا ناليس، وهي أم لطفلة، كان لها رأي آخر في الموضوع . وقالت اليوم في برلين: "اشتريت سلحفاة بدلا من إنجاب طفل ثان. هذا يساهم بشدة أيضا في الرضا الحياتي للأسرة".

وذكرت وزيرة العمل الألمانية أن طول فترة العمل لا تشكل عبئا لدى كثير من الآباء بنفس القدر الذي تشكله عملية تنظيم الوقت نفسه، وقالت: "تبين لنا أن نصف ساعة في بداية اليوم تكون فارقة أحيانا لنقل الأطفال إلى دور الحضانة على سبيل المثال".

ز.أ.ب/ف.ي (د ب أ)

مختارات

إعلان