دراسة ألمانية: فيروس كورونا يصيب القلب أيضا! | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 10.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

دراسة ألمانية: فيروس كورونا يصيب القلب أيضا!

كورونا يمكنه الوصول لقلب المصابين به. هذا ما توصلت له دراسة ألمانية على قلوب أشخاص فقدوا حياتهم بسبب الفيروس. فما الإجراء الذي يجب اتباعه بعد التعافي من كورونا للتأكد من سلامة القلب؟

كورونا في بنغلادش

في مستشفى ببنغلادش خلال فترة كورونا

يبدو أن الخوف من فيروس كورونا لم يعد محصورا فقط في الإصابة به، حيث يسعى العلماء حاليا إلى التعرف على الآثار المختلفة التي ربما تخلفها الإصابة بالفيروس علي المدى الطويل. وكشفت دراسة ألمانية حديثة أن فيروس كورونا المستجد من الممكن أن يصيب القلب، وفقا لدراسة أجراها المستشفى الجامعي هامبورغ إبندورف.

تم إجراء الدراسة على 39 مريض قلب يصل متوسط أعمارهم إلى 85 عاما فقدوا جميعا الحياة عقب إصابتهم بفيروس كورونا وأوضح المشرف على الدراسة، ديرك فيسترمان، اليوم الجمعة، أن فيروس كورونا يمكنه إصابة خلايا القلب والتكاثر فيها، مضيفا أن الفيروس قادر أيضا على تغيير النشاط الجيني لخلايا القلب المصابة به.

ولكن في المقابل، لم توضح الدراسة ما إذا كان لكل هذا تأثيرات على الحالة الصحية لمصابي الفيروس من مرضى القلب بعد تعافيهم. ووفقا لبيان صادر عن مستشفى هامبورغ-غبندورف الجامعي، من الممكن أن يكون للنشاط المتغير للجينات في خلايا القلب عواقب طويلة المدى على صحة المصابين. ولهذا تؤكد الدراسة على ضرورة إجراء سلسلة من الفحوصات على مصابي كورونا في المستقبل بعد التعافي من الفيروس.

وكان الباحثون قد تمكنوا من رصد الفيروس المستجد في أنسجة القلب لدى نحو ثلثي المرضى الذي تم إجراء الدراسة على قلوبهم، بينما تم العثور في 16 حالة على الفيروس بكميات قد تكون لها آثار سريرية، وفقا للبيان الصادر عن المستشفى. ومن المقرر إتاحة نتائج الدراسة عبر نشرها في دروية "غاما كارديولوجي" المتخصصة في أبحاث القلب.  

د.ب/ع.ش (د ب أ)