دراسة: ألمانيا أكثر الدول الغربية تضررا جراء العقوبات على روسيا | أخبار | DW | 14.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دراسة: ألمانيا أكثر الدول الغربية تضررا جراء العقوبات على روسيا

ألمانيا أكثر الدول الغربية تضررا بالعقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا، حسب دراسة أعدها خبراء معهد الاقتصاد العالمي بشمال ألمانيا. وقدر الخبراء إجمالي الخسائر الألمانية منذ عام 2014 بحوالي 114 مليار دولار.

 

أظهرت دراسة ألمانية أن الاقتصاد الألماني هو أكثر اقتصاديات الغرب معاناة من تراجع صادراته بسبب العقوبات المفروضة على روسيا. وجاء في الدراسة التي لم تنشر رسميا بعد، وأعدها خبراء معهد الاقتصاد الدولي في مدينة كيل، وتحدثت عنها صحيفة "راينيشه بوست" الألمانية اليوم الخميس(14 كانون أول/ديسمبر 2017) أن "ألمانيا تتحمل نحو 40% من تجارة الغرب مع روسيا بينما لا تفقد قوى فاعلة أخرى مثل المملكة المتحدة سوى7.9% وفرنسا 4.1% والولايات المتحدة 0.6%".

وحسب تقديرات الدراسة، فإن حجم الصادرات الألمانية يقل بنحو 727 مليون دولار يوميا في المتوسط بسبب العقوبات. وقدر معدو الدراسة إجمالي الخسائر التي تكبدها الاقتصاد الألماني بسبب العقوبات الغربية المفروضة على روسيا منذ عام 2014 بنحو 114 مليار دولار عام 2015 وحده، في حين بلغت خسائر صادرات دول غربية مشاركة في العقوبات 44 مليار دولار 90% منها خسائر دول أعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وفرض الاتحاد الأوروبي العديد من العقوبات على روسيا منذ ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014. وإلى جانب إجراءات عقابية ضد أفراد ومنظمات روسية تتضمن هذه العقوبات أيضا عقوبات اقتصادية.

ح.ع.ح/ه.د(د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة