داود أوغلو يحذر من معاداة الأجانب والإسلام في أوروبا | أخبار | DW | 03.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

داود أوغلو يحذر من معاداة الأجانب والإسلام في أوروبا

اعتبر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن معاداة الأجانب في أوروبا من "أكبر الأخطار على البيت الأوروبي المشترك". داود أوغلو أعرب في تجمع انتخابي في دوسلدورف بألمانيا عن قلق بلاده من ظاهرة الإسلاموفوبيا.

حذر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو من معاداة الأجانب في أوروبا ووصفها بأنها "واحد من أكبر الأخطار على البيت الأوروبي المشترك". وخلال افتتاحه للمبنى الجديد للقنصلية التركية بمدينة دوسلدورف غربي ألمانيا، قال داود أوغلو اليوم الأحد (الثالث من أيار/ مايو 2015) إن من المهم بالنسبة لمستقبل أوروبا: "أن نتعايش معا" مشددا على أهمية ألا يلعب الانتماء الديني أي دور في هذا المجال. واعتبر رئيس الوزراء التركي "الهجمات على الإسلام وتيارات الإسلاموفوبيا" من الأمور المثيرة للقلق.

يذكر أن العديد من الوزراء الأتراك ومن بينهم وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو رافقوا رئيس الحكومة التركية في الزيارة القصيرة التي يقوم بها إلى ولاية شمال الراين وستفاليا غربي ألمانيا، وكان في استقبال داود أوغلو في القنصلية العامة بدوسلدورف كل من هنالوره كرافت رئيسة حكومة ولاية شمال الراين وستفاليا وتوماس غايزل عمدة دوسلدورف عاصمة الولاية.

ويعتزم داود أوغلو خلال احتفالية انتخابية في مدينة دورتموند إلى كسب المزيد من تأييد الناخبين لحزبه، وتشهد المدينة مسيرة لأنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم تتوقع الشرطة أن يشارك فيها عدة الآف من الأشخاص. وتجدر الإشارة إلى أن تركيا ستشهد انتخابات برلمانية جديدة في السابع من حزيران/ يونيو المقبل.

وحث داود أوغلو مواطني بلاده الحاملين للجنسية الألمانية على أن يحافظوا على هويتهم لافتا إلى أنه "لا ينبغي أن يكون هناك تشبه، ولن يمثل ذلك عائقا أمام الاندماج في المجتمع الألماني أو أمام العلاقات الألمانية التركية".

م.س/ أ.ح ( د ب أ)

إعلان