داود أوغلو: نتائج الانتخابات نصر للديمقراطية | أخبار | DW | 01.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

داود أوغلو: نتائج الانتخابات نصر للديمقراطية

استعاد حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الأغلبية المطلقة التي كان خسرها قبل خمسة أشهر.وبعد فرز 99 في المئة من بطاقات الاقتراع، حصد حزب العدالة والتنمية 49.3 في المئة من الأصوات ما يؤمن له 316 مقعداً من أصل 550 في البرلمان.

وصف رئيس الوزراء التركي داود أوغلو نتائج الانتخابات العامة التي أعادت لحزب العدالة والتنمية أغلبيته البرلمانية اليوم الأحد (الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر) بأنها نصر للديمقراطية. وقال داود أوغلو أمام حشد من أنصار الحزب أمام منزله في مدينة كونيا بوسط الاناضول وهي معقل للحزب الحاكم "اليوم هو نصر لديمقراطيتنا وشعبنا". وأضاف في إشارة إلى الانتخابات العامة بعد أربعة أعوام "نأمل أن نخدمكم جيداً على مدى السنوات الأربع القادمة وأن نقف أمامكم مرة ثانية عام 2019".

وكان حزب الرئيس رجب طيب أردوغان قد استعاد الأغلبية المطلقة التي كان خسرها قبل خمسة أشهر، بحسب نتائج شبه نهائية للانتخابات التشريعية نشرتها القنوات الإخبارية. وبعد فرز 99 في المئة من بطاقات الاقتراع، حصد حزب العدالة والتنمية 49.3 في المئة من الأصوات، ما يؤمن له 316 مقعداً من أصل 550 في البرلمان، وفق قناتي ان تي في وسي ان ان-تورك.

وعلى خلاف التوقعات، حقق الحزب الإسلامي المحافظ فوزاً كبيراً، وبانتظار التأكيد الرسمي فإن هذه النتائج تعتبر ثأراً كبيراً لأردوغان (61 عاماً) الذي كان حزبه فقد الأكثرية المطلقة وبالتالي السيطرة الكاملة على السلطة التي تمتع بها طيلة 13 عاماً. وبعد ان فشلت الاتصالات التي جرت لتشكيل حكومة ائتلاف وطني بعد انتخابات السابع من حزيران/ يونيو الماضي دعا أردوغان لإجراء انتخابات جديدة واثقاً من قدرته على استعادة الأكثرية المطلقة التي فقدها حزبه.

ونقلت قنوات التلفزيون إن الحزب الموالي للأكراد في تركيا نجح في الاحتفاظ بمقاعد في البرلمان ولكن بفارق ضئيل بعدما حصد 10,4 في المئة من الأصوات. وبتجاوزه عتبة العشرة في المئة، سيبقى حزب الشعوب الديمقراطي في البرلمان عبر 59 نائباً في تراجع واضح عن نسبة الـ13 في المئة التي حققها في انتخابات السابع من حزيران/ يونيو ومنحته ثمانين مقعداً حرمت حزب الرئيس رجب طيب أردوغان من الأغلبية.

وأفادت النتائج غير النهائية أن حزب الشعب الجمهوري (الاشتراكي الديمقراطي) سيحل في المرتبة الثانية جامعاً 24،5 بالمائة من الأصوات يليه الحركة القومية اليمينية مع نحو 12 بالمائة ليسجلاً تراجعاً عن انتخابات حزيران/ يونيو الماضية. وكانت غالبية استطلاعات الرأي قبل يوم الانتخابات أعطت حزب العدالة والتنمية ما بين 40 و43 بالمائة وهي نسبة لا تخوله الحصول على الغالبية المطلقة.

واندلعت مواجهات مساء الأحد بين قوات الأمن وشبان أكراد في ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق البلاد حيث أكثرية السكان من الأكراد، حسب ما نقل مصور فرانس برس.

ع.غ/ ع.ش (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة