″دافنشي″ .. روبوت يجري جراحات عن بعد وفي الفضاء! | علوم وتكنولوجيا | DW | 15.11.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

"دافنشي" .. روبوت يجري جراحات عن بعد وفي الفضاء!

يزيد الروبوت الجراح "دافنشي" سرعة العمليات الجراحية ويجري شقوقاً جراحية في مواضع يعجز الجراحون عن بلوغها. ومن حيث المبدأ، يمكن للطبيب أن يكون في بلد والمريض في بلد آخر أثناء الجراحة. DW عربية حضرت محاكاة لعمل الروبوت.

قدم معرض "ميديكا" للتقنيات الطبية، المقام بين يومي الثاني عشر والخامس عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني بمدينة دوسلدورف الألمانية، محاكاة لروبوت جراح يدعى "دافنشي" يعمل على تسريع العمليات الجراحية بنسبة 30 في المائة وبإمكانه عمل شقوق جراحية في مواضع يعجز الجراحون عن الوصول إليها.

وباستخدام فكرة هذا الجراح الآلي المساعِد، يمكن توظيف مبدأ "الجراحة عن بعد" في إجراء عمليات جراحية، كاستئصال الأورام الداخلية الخبيثة مثلاً، بحيث يكون الطبيب خلالها في بلد والمريض في بلد آخر. كذلك يمكن استخدام هذا الروبوت في إجراء عمليات جراحية من مسافات بعيدة لرواد الفضاء وهم خارج الكوكب، أو للجنود وهم وراء البحار مثلاً، بحسب أنباء الأوساط الطبية.

وفي مثل هذه الآلية الجراحية، التي يتم تنفيذها بالفعل في غرف عمليات المستشفيات، والتي حضرت DW عربية محاكاة لها في المعرض، تخترق جسم المريض أربع أذرع مزودة بملاقط حادة وحرة الحركة في جميع الاتجاهات، تصحبها كاميرا داخلية صغيرة لنقل صور الفيديو من داخل جسم المريض. ويتابع الطبيب العملية ويوجه الروبوت وهو جالس على كرسي مقابل طاولة تحكم على بعد أمتار من طاولة المريض من دون أن يلمسه الطبيب. وبكلتا يديه، يمسك الطبيب بمقبضين ويحركهما حركات التوائية، وكذلك صعوداً وهبوطاً، وهي التي تحدد حركة الروبوت.

Neuer 3D-Operationsroboter

يمكن التحكم بالروبوت الجراح عن طريق مقبضين يتحركان في كل الاتجاهات، حتى إلى الأعلى والأسفل

وبالإضافة إلى إمكانية إجراء الجراحة عن بعد، تقلل الاستعانة بهذا الروبوت في الجراحة إحساس المريض بالألم وتحد من مضاعفات الشقوق الجراحية ومن نزيف الدم خلال الجراحة، وبالتالي التخلي عن نقل كميات كبيرة من الدم إلى المريض، وهو ما يؤدي إلى تسريع شفائه وعودته إلى الحياة الطبيعية. لكن الاستثمار في هذا الروبوت يحتاج إلى رؤس أموال طائلة وإلى تكاليف عالية للأدوات الجراحية الإضافية المرافقة للروبوت، بحسب تقييم أجراه المستشفى الجامعي في مدينة دريسدن الألمانية.

مختارات

إعلان