″داعش″ يعلن مسؤوليته عن التفجيرات قرب مركز قيادة شرطة دمشق | أخبار | DW | 11.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"داعش" يعلن مسؤوليته عن التفجيرات قرب مركز قيادة شرطة دمشق

أعلنت وكالة "أعماق" التابعة لـ"داعش" تبني التفجيرات الانتحارية التى شهدتها العاصمة السورية. وأفادت وزارة الداخلية بوقوع قتيلين وإصابة ستة آخرين، في اعتداء هو الثاني من نوعه على مقر أمني في دمشق في أقل من أسبوعين.

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية التى شهدتها العاصمة السورية دمشق اليوم، عبر وكالة أنباء "أعماق" التابعة له. وكان مصدر في وزارة الداخلية السورية قد أفاد اليوم الأربعاء (11 تشرين الثاني/أكتوبر 2017) بمقتل شخصين وإصابة ستة آخرين جراء ثلاثة تفجيرات انتحارية في العاصمة دمشق، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية ( سانا).

من جانبه، قال مصدر في قيادة شرطة دمشق لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن "إرهابيين انتحاريين يرتديان أحزمة ناسفة حاولا اقتحام مبنى قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد وسط العاصمة دمشق، فقامت عناصر الحراسة بالاشتباك معهما، مما دفعهما لتفجير نفسيهما قبل الدخول إلى قيادة الشرطة". وأكد المصدر أن انتحارياً ثالثاً حاصرته عناصر الشرطة خلف المبنى بعد فشله في الوصول الى مدخل قيادة الشرطة، ما دفعه لتفجير نفسه.

وأوضح قائد شرطة دمشق، محمد خيرو إسماعيل، أن أحد القتلى هو رقيب أول في الشرطة. وقال من مكان الحادث "أحد عناصرنا أمسك بالانتحاري ومنعه من الدخول إلى مبنى القيادة ففجر نفسه"، مشيراً إلى مقتل الرقيب الأول الذي "تحول أشلاء".

وأفاد مراسل فرانس برس في دمشق بفرض قوات الأمن طوقاً مشدداً حول المكان المستهدف في شارع عادة ما يشهد اكتظاظاً. ويأتي هذا الهجوم بعد أقل من أسبوعين على تفجيرين انتحاريين استهدفا قسماً للشرطة في حي الميدان الدمشقي ما تسبب بمقتل 17 شخصاً بينهم 13 عنصراً من الشرطة، في اعتداء تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية".

خ.س/أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان