داعش يتبنى قتل ناشط سوري بحملة ″الرقة تموت بصمت″ في تركيا | أخبار | DW | 02.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

داعش يتبنى قتل ناشط سوري بحملة "الرقة تموت بصمت" في تركيا

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" في فيديو بث الأحد على مواقع جهادية على الانترنت قتل ناشط سوري معاد للجهاديين، مع صديق له عثر عليهما مقطوعي الرأس الجمعة في جنوب تركيا.

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في فيديو يوم أمس (الأحد الأول من نوفمبر/ كانون الثاني 2015) "نحر" إبراهيم عبد القادر (20 عاما) وصديقه فارس حمادي في مدينة اورفا التركية. ويؤكد التنظيم الجهادي المعروف إعلاميا بـ"داعش" في الفيديو "نحر اثنين من مرتدي "الرقة تذبح بصمت" الذين تآمروا مع الصليبيين ضد الدولة الإسلامية وتم القصاص منهم ذبحا في مدينة اورفا التركية".

وكان أبو محمد، أحد مؤسسي حملة "الرقة تذبح بصمت" التي توثق ارتكاب تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، قال الجمعة عبر الانترنت "تم العثور على إبراهيم عبد القادر وهو احد أعضاء فريقنا وصديقه فارس حمادي مقطوعي الرأس في منزل الأخير في مدينة اورفا". وأوضح أبو محمد أن صديقا أخر للرجلين قصد منزل حمادي وطرق على الباب مرات عدة قبل أن يدخل إلى المنزل ويجدهما مضرجين بدمائهما، مشيرا إلى أن عبد القادر يقيم في تركيا منذ أكثر من عام وينحدر وصديقه وهو في العشرينات من عمره، من مدينة الرقة، ابرز معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا.

وتنشط الحملة سرا منذ نيسان/ أبريل 2014 في الرقة حيث توثق انتهاكات التنظيم الجهادي بعد أن باتت المدينة محظورة على الصحافيين إثر عمليات خطف وذبح طالت عددا منهم. وتوعد تنظيم "الدولة الإسلامية" بذات المصير لمن وصفهم "مرتدين". ويورد الفيديو بعد ذلك صورا تظهر فيها جثة رجل يبدو انه فارس حمادي مقطوعة الرأس ولا تظهر جثة عبد القادر في الصورة.

ح.ز / و.ب (أ.ف.ب)

مختارات