″داعش″ يتبنى الهجوم على قصر الرئاسة بمحافظة عدن اليمنية | أخبار | DW | 28.01.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"داعش" يتبنى الهجوم على قصر الرئاسة بمحافظة عدن اليمنية

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع خارج مقر إقامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مدينة عدن اليوم الخميس مما أدى إلى مقتل 12 أشخاص.

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" مساء اليوم الخميس (28 كانون ثان/ يناير 2016)، استهداف قصر الرئاسة بمدينة عدن جنوبي اليمن بسيارة مفخخة يقودها انتحاري. وقال التنظيم في بيان نشره على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن"أبو حنيفة الهولندي تمكن من الانغماس وتفجير سيارته المفخخة على القصر الرئاسي "المعاشيق".

وكانت سيارة مفخخة يقودها انتحاري قد انفجرت بالقرب من مقر إقامة الرئيس هادي في "المعاشيق" بمديرية كريتر بمحافظة عدن جنوبي البلاد، مخلفة 12 قتيلا و 15 جريحا بينهم مدنيون حسب مصادر أمنية.

يذكر أن تنظيم "داعش" نفذ عدة عمليات مشابهة في محافظة عدن خلال الأشهر الماضية، استهدفت إحداها مقر الحكومة وجنودا إماراتيين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وتأتي هذه العملية في ظل انفلات أمني كبير تشهده المحافظة، منذ تحريرها من قبضة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح، على يد قوات الجيش والمقاومة الشعبية، مدعومة بوحدات من قوات التحالف العربي في تموز/ يوليو الماضي.

ي.ب/ ص.ش (أف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان