خيارات البافاري للتحليق بجناحين جديدين بعد روبن وريبري | عالم الرياضة | DW | 17.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

خيارات البافاري للتحليق بجناحين جديدين بعد روبن وريبري

من المؤكد أن رحيل ثنائيه المخضرم فرانك ريبري واريين روبن عن القلعة البافارية سيترك أثره على مركز الجناحين في الموسم المقبل، فكيف يرتب بطل الدوري الألماني أوراقه لتعويضهما؟ وهل تكفي دكة بدلائه لإنجاز المهمة؟

"نحتاج إلى جناح جديد بعد أن فقدنا جناحينا برحيل فرانك ريبري واريين روبن"، تصريح من تصريحات كثيرة أطلقها الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونخ الألماني كارل-هاينز رومينيغه بعد أن بات بطل الدوري الألماني في حاجة ماسة لتعزيز صفوفه بلاعبين قادرين على صنع الفارق في الخط الأمامي إثر رحيل الثنائي المخضرم الذي ترك بصمات واضحة على طريقة لعب النادي البافاري لسنوات طويلة.

وقد يتساءل سائل: هل يكفي لاعب واحد حقاً لتعزيز جناحي بايرن؟ لم لا، خصوصاً وأن كينغسلي كومان (23 عاماً) سيقوم بدوره على أتم وجه في الجناح الأيسر ووزميله سيرج غنابري (24 عاماً) على الجناح الأيمن.

لكن ماذا سيحدث لو أُصيب أحدهما؟ أمر غير مستبعد، ففي الموسم المنقضي مثلاً غاب المهاجم الفرنسي الشاب ما مجموعه 118 يوماً مضيعاً فرصة المشاركة في 19 مباراة خاضها البافاري في مختلف المنافسات. أما الدولي الفرنسي غنابري فقد غاب هو الآخر 60 يوماً ما حرمه من المشاركة في سبع مباريات.

واقع الحال يقول إن خيارات المدرب نيكو كوفاتش على مقاعد البدلاء تبدو شحيحة للغاية لإشغال مركزي الجناح. فعلى سبيل المثال لا يجيد توماس مولر (29 عاماً) اللعب على الأجنحة مقارنة بمستواه كمهاجم وهمي. أما الكندي الشاب ألفونسو ديفيز فهو –بأعوامه الـ18- غير مؤهل بعد لتغطية الجناح الأيسر للعملاق البافاري في المنافسات الدولية، كما يقول المحلل الرياضي الألماني يورغ آلتهوف لصحيفة "شبورت بيلد".

يقوم بايرن ميونيخ حالياً بجولة ترويجية في الولايات المتحدة. قد يبدو المشهد هادئاً على السطح، لكن خلف الكواليس ما يزال البحث محموماً عن سبل لتعزيز صفوف الفريق بلاعبين جدد. وقد يكون هذا ربما هو سبب تخلف رئيس النادي أولي هونيس ومديره الرياضي حسن صالح حميدزيتش عن بعثة الفريق لغرض المضي قدماً في بحثهما.

من جانبه يقول رومينيغه: "لدينا لاعبان يجيدان اللعب على الجناحين بشكل رائع، كومان وغنابري، إنهما يبليان بلاء حسناً، ولكن من أجل وجود الخيارات الأخرى نحتاج إلى شخص آخر - وربما في خط الوسط". لكن حامل لقب الدوري الألماني لكرة القدم يؤكد في تصريحات مسؤوليه على أهمية التحلي بالصبر وعدم التعجل في إبرام الصفقات الجديدة قبل بداية الموسم المقبل.

كان سيكون الدولي الألماني ليروي ساني (23 عاماً) أفضل الخيارات لحل مشكلة الجناح، لحلّ مشكلة الجناح، لكن وعلى ما يبدو رفض الرحيل عن مانشستر سيتي، كما أوردت تقارير بريطانية متطابقة.

وبالتالي بدأ التفكير في ميونيخ بعثمان ديمبلي (22 عاماً). الأخير يريد برشلونة بيعه، لكن الأولوية لباريس سان جيرمان في صفقة تضم أيضا كوتينيو مقابل استعادة نيمار الى صفوفه. ولهذا يطرح لاعب تشيلسي كالوم هادسون اودوي (18 عاماً) نفسه، كأحسن الخيارات. وهو وعلى ما يبدو ما اقتنعت به إدارة البافاري، فأعادت تقديم عرض جديد إلى "البلوز"، وافقت فيه هذه المرة على دفع الشرط الجزائي بقيمة 35 مليون يورو.  

يُذكر أن بايرن وبميزانيته الضئيلة (250 مليون) لم يحسم من صفقات الانتقال استعداداً للموسم القادم سوى تعاقده مع اثنين من لاعبي المنتخب الفرنسي المتوج بكأس العالم 2018، وهما المدافع بافارد الذي بدأ تدريباته مع الفريق اليوم الجمعة، ولوكاس هيرنانديز. وانضم هيرنانديز إلى بايرن ميونخ قادماً من أتلتيكو مدريد الإسباني بموجب صفقة بنحو 80 مليون يورو. 

ع.غ

مختارات