خليفة ميركل تؤكد أنها لا تعمل على ترك المستشارة منصبها مبكراً | أخبار | DW | 12.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خليفة ميركل تؤكد أنها لا تعمل على ترك المستشارة منصبها مبكراً

رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغريت كرامب كارنباور تؤكد أنها لا تعمل من أجل استبدال مبكر لأنغيلا ميركل في منصب المستشارية. كما أن وزير الداخلية لا يرى بوادر لانهيار الائتلاف الحاكم في برلين، رغم بعض التكهنات.

أكدت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغريت كرامب كارنباور لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الصادرة اليوم الأحد (12 آيار/ مايو 2019) أنها لا تنوي تعويض المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في منصبها قبل انتهاء ولاية الحكم التي تنتهي في 2021. وتولت رئيسة وزراء ولاية زارلاند السابقة في ديسمبر عن ميركل رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي، وتوجد منذ ذلك الحين تكهنات حول تغيير في المستشارية أو انتخاب جديد قبل انتهاء الفترة التشريعية في عام 2021. ونفت المستشارة ميركل في نهاية نيسان/ أبريل الماضي تكهنات تدعي أنها تعتزم مباشرة بعد الانتخابات الأوروبية في الـ 26 من مايو إعلان انسحاب من منصبها. وأشارت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي إلى أن هذا الحزب سيعتمد خلال مؤتمر في خريف 2020 برنامج مبادئ جديد، وخلال هذا المؤتمر الحزبي يعتزم النواب حسم قضية المرشح للمستشارية في عام 2021.

زيهوفر يؤكد التشبت بهذه الحكومة

وذكر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أنه لا يرى أي بوادر على انهيار الائتلاف الحاكم أو تغير في قيادة المستشارية. وعن تكهنات حول حدوث مثل هذه التغيرات عقب انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة نهاية هذا الشهر، قال زيهوفر في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية إنه "لن يحدث شيء مطلقا" عقب الانتخابات.

وذكر زيهوفر أن التحالف المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي يعملان معا على نحو جيد ومفعم بالثقة، مضيفا أنهما سيواصلان انتهاج سياسة عقلانية حتى انتهاء الفترة التشريعية الحالية عام 2021. وناشد زيهوفر جميع الأطراف بالاستمرار في التحلي بالذكاء والتعقل.

ويجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا يضم التحالف المسيحي (المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري المنتمي إليه زيهوفر) والحزب الاشتراكي الديمقراطي. وذكر زيهوفر أنه رغم جميع الاختلافات، فإن الائتلاف الحاكم لديه الكثير من القواسم المشتركة.

وأشار زيهوفر إلى أن المراجعة المنصوص عليها في ميثاق الائتلاف الحاكم للاتفاقات بين طرفي الائتلاف التي ستُجرى الخريف المقبل ليس الغرض منها أن "نرى ما إذا كنا سنتوقف عن مواصلة الائتلاف، بل لنرى ما المشاريع الجديدة التي سنتفق عليها".

وفي الوقت نفسه، أشاد الرئيس السابق للحزب البافاري وحكومة ولاية بافاريا بالمستشارة أنغيلا ميركل رغم خلافه الطويل معها على نحو ملحوظ، وقال: "ربما خضت أكثر المناقشات معها، لكن هذا لم يؤثر على تقديري لها مطلقا. إنها الأفضل في هذه الحكومة".

وذكر زيهوفر أن ميركل تدخل في مواجهات من أجل ألمانيا، مضيفا أنه لا يوجد أحد في أوروبا يتمتع بنفس القدر من الثقة الذي تتمتع به ميركل، وقال: "ينبغي لنا في التحالف المسيحي أن نشعر بالفخر بأن شخصية بارزة كهذه تأتي من صفوفنا".

 

م.أ.م/ ع.خ ( د ب أ)

 

مختارات