خطوط جوية أوروبية جديدة توقف رحلاتها إلى إيران؟ | أخبار | DW | 23.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خطوط جوية أوروبية جديدة توقف رحلاتها إلى إيران؟

بعد شركة "كي إل إم" الهولندية، أعلنت شركتا الخطوط الجوية البريطانية والفرنسية أيضا وقف رحلاتهما إلى إيران بدءا من منتصف الشهر القادم. فهل ذلك بسبب عقوبات ترامب أم بسبب ضعف المردود التجاري، حسب الرواية الرسمية؟.

مشاهدة الفيديو 23:19

الشركات الأوروبية والعقوبات الأمريكية على إيران

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيرويز"، والخطوط الفرنسية "اإير فرانس" الخميس (23 آب/أغسطس 2018) وقف رحلاتهما إلى طهران الشهر المقبل، بسبب ما قالتا أنه ضعف المردود التجاري بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران إثر انسحابها من الاتفاق النووي مع طهران.

وقالت "إير فرانس" التي كانت تسير رحلات إلى العاصمة الإيرانية من خلال شركة "جون" التابعة لها ذات الكلفة المنخفضة، إنها ستلغي رحلاتها إلى طهران في 18 أيلول/سبتمبر، بسبب ما قالت إنه "ضعف المردود التجاري". وقد خفضت الشركة الفرنسية بالفعل رحلاتها من باريس إلى طهران من ثلاث إلى واحدة في الأسبوع هذا الشهر، بحسب مكتب الاتصالات في الشركة.

كما أعلنت "بريتيش إيرويز" في وقت سابق الخميس إلغاء رحلاتها من لندن إلى طهران لأنه "لم يعد لها جدوى تجارية". وقالت الشركة في بيان "سنعلق رحلاتنا من لندن إلى طهران لأن هذه العملية ليس لها جدوى تجارية حاليا"، مضيفة أن آخر رحلات ستكون في 22 و23 أيلول/سبتمبر. والرحلة الأخيرة إلى طهران ستكون في 22 أيلول/سبتمبر والآتية من العاصمة الإيرانية في 23 منه.

وقالت الشركة إن قرارها لا علاقة له بإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران والتي أثرت على الشركات الأجنبية العاملة في البلاد ودفعت العديد منها إلى الانسحاب.

يذكر أن شركة "كي إل إم" الهولندية أعلنت الشهر الماضي عن تعليق رحلاتها إلى طهران بسبب "النتائج المالية والتوقعات المالية السلبية". وقالت الشركة إنها تجري مناقشات مع شركات جوية شريكة لعرض حجوزات جديدة على زبائنها، أو ستعيد ثمن البطاقات.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بقرار الشركات الثلاث. وصرح للصحافيين في ليتوانيا "هذا أمر جيد، يجب أن تتبعه المزيد من الشركات لأنه يجب أن لا تكافأ إيران على عدوانها في المنطقة ولمحاولتها نشر الإرهاب"، حسب نعبيره.

وكانت "إير فرانس" استأنفت رحلاتها إلى إيران في نيسان/أبريل 2016 بعد التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى والذي تم بموجبه تخفيف العقوبات على إيران مقابل ضمانات بأن لا تسعى إلى انتاج أسلحة نووية. ولا تزال شركتا لوفتهانزا الألمانية واليطاليا من بين الشركات الأوروبية التي تتوجه إلى ايران رغم الإعلان الأميركي.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع