خطورة كورونا تزداد والحكومة الألمانية تتجه لإجراءات جديدة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 02.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خطورة كورونا تزداد والحكومة الألمانية تتجه لإجراءات جديدة

تسير ألمانيا في اتجاه اتخاذ إجراءات أكبر بعد وصول خطورة فيروس كورونا إلى معدل جديد، في وقت تتصدر فيه ولاية شمال الراين ويستفاليا ولايات ألمانيا في عدد الإصابات. الحكومة الاتحادية تتجه لاتخاذ إجراءات جديدة.

ألمانيا تتجه لرفع درجات الحيطة والحذر لمواجهة كورونا

وزير الصحة الألماني ينس شبان

تتجه الحكومة الألمانية إلى اتخاذ إجراءات جديدة لأجل محاصرة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، إذ صرّح وزير الصحة الألماني ينس شبان، إن هناك ضرروة "لتقييد الحياة اليومية بعض الشيء في بعض الأماكن في ألمانيا"، في وقتٍ رفع فيه معهد "روبرت كوخ"، وهو وكالة حكومية لمراقبة الأمراض والوقاية منها،  تقييم خطورة الفيروس على الصحة من "خطر ضعيف" إلى "خطر معتدل".

ودعا شبان، إلى ضرورة التحلي باليقظة لمواجهة الفيروس، لكن كذلك بالتعقل، إذ استدرك القول، في تصريحه لوسائل الإعلام، إنه لا توجد ضرورة لإغلاق الحدود، ولا لإلغاء الفعاليات الكبرى أو إغلاق عام للشركات، بيدَ أنه أشار إلى أن كل شركة من حقها تقييم الإجراءات الخاصة بمكافحة الفيروس.

مختارات

وعارض الوزير وقف الرحلات المباشرة بين الصين وألمانيا، معتبراَ أن مثل هذه الخطوة ستودي إلى إخراج ما يصل إلى 30 ألف مواطن ألماني في الصين.

ووفق آخر إحصائيات معهد "روبرت كوخ"، فقد تمّ تسجيل 150 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس حتى صباح اليوم الاثنين (الثاني من مارس/آذار 2020)، في عشر ولايات ألمانية، بعدما كانت الحالات لا تتجاوز 53 يوم الجمعة. وقد ظهرت اول إصابة في العاصمة برلين، ويتعلق الأمر بشاب من منطقة ميته.

وتأتي ولاية شمال الراين ويستفاليا على رأس الولايات الألمانية التي انتشر فيها الفيروس، بـ86 حالة إصابة، وفق المعهد ذاته. وقد أشار مديره لوثار فيلر، في ندوة ببرلين، إنه لا توجد بيانات كافية لمثل هذه الأمراض التنفسية الجديدة، لكنه أبرز أن بعض الحالات المصابة حرجة، وإن بعض الأشخاص قد يفارقون الحياة بسبب الفيروس، مشيراً إلى عدم وجود بيانات كافية لمثل هذه الأمراض التنفسية الجديدة.

وحسب آخر بيانات منظمة الصحة العالمية، فعدد الإصابات بالفيروس عبر العالم يصل إلى 88.930 ألف حالة، بينها 3.043 حالة وفاة. وقد وصل الفيروس إلى 65 بلدا، لكن تداعياته الخطيرة توجد في الصين، بحوالي 80 ألف إصابة، متبوعة بكوريا بـ4212 إصابة، ثم إيطاليا بـ1689 حالة.

إ.ع/ أ.ح (رويترز، د ب أ)