خريطة إلكترونية لمواجهة التحرّش الجنسي في مصر | ثقافة ومجتمع | DW | 03.11.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

خريطة إلكترونية لمواجهة التحرّش الجنسي في مصر

لم يعد التحرش الجنسي في الشارع المصري يقتصر على حوادث فردية، بل تحول إلى ظاهرة يومية تخشاها النساء في الأمكنة العامة، وهذا ما دفع متطوعات لإطلاق مشروع "خريطة التحرش" الذي يستخدم وسائل تكنولوجية حديثة لمواجهة هذه الظاهرة.

default

"تعرضتُ الآن للتحرش في شارع الترعة بحي شبرا في القاهرة". هذه الجملة تعد نموذجا لرسالة "إس إم إس" يرغب مؤسسو مشروع "خريطة التحرش" عبر الإنترنت بالحصول على رسائل مشابهة لها عندما يتم تنفيذ مشروعهم خلال الأشهر القليلة المقبلة.

يعد المشروع حاليا مجموعة من المتطوعات الناشطات في مجال حقوق المرأة، ومنهن الناشطة إنجي غزلان التي قالت في حوار مع دويتشه فيله بأن الفكرة تعتمد على برنامج الخرائط المفتوحة المجانية التي يمكن استخدامها لعرض معلومات ورصد بيانات وتحديد المناطق التي تشهد ظواهر معينة أو تعاني منها.

تقديم المشورة واللجوء إلى الشرطة

Flirt im Büro Sexuelle Belästigung

لا تتعرض النساء للتحرش الجنسي في الشارع فقط، بل وفي المكاتب كذلك

وتؤكد غزلان أن مشروع" خريطة التحرش" يعمل بنفس الآلية، ويتطلب من النساء اللواتي تعرضن للتحرش إرسال رسالة من هواتفهن النقالة عن طريق رقم محدد سيتم الإعلان عنه فور تطبيق المشروع قريبا، وهذا الرقم يرتبط بدوره بجهاز كمبيوتر مركزي، مشيرة إلى أنه بعد استقبال الرسالة سيتم الرد عليها بشكل فوري متضمنا عرض تقديم مشورة سواء من الناحية النفسية، أو حول كيفية إبلاغ الشرطة.

وتضيف غزلان بأن هذه البيانات ستُستخدم لوضع خريطة حية على الإنترنت تتضمن القصص والتقارير الخاصة بهذه الحوادث مع تحديد أبرز المناطق التي تحدث فيها تحرشات جنسية. وتقول إن الهدف الأساسي للمشروع يتمثل في تمكين النساء من أداة جديدة عصرية للدفاع عن أنفسهن دون ذكر أسمائهن إذا رغبن في ذلك. وتُتاح هذه الأداة أيضا للرجال الذين يودون الإبلاغ عن رؤيتهم لحوادث تحرش، وربما التقاط صور أيضا للمتحرش ونشرها بهدف تغيير مواقف الرأي العام، ودفع السلطات الرسمية خاصة الشرطة إلى الاهتمام بالظاهرة، وإلى التواجد بكثافة في الأماكن التي سيتم تحديدها على الخريطة كنقاط ساخنة للتحرش.

التحرّش يطال المحجبات أيضا

من جهتها تعتقد "كريمة" المحاسبة بأحد البنوك أن التحرش أصبح أحد الأوبئة في الشوارع ، مؤكدة في حوارها مع دويتشه فيله انها تعرضت للتحرش أكثر من مرة رغم أنها محجبة، وتصف أبشع تجربة تحرش مرت بها عندما تعقبها رجل وقام بلمسها من الخلف، فصرخت على الفور، ولكنه جرى مسرعا، كما ذكرت بأن أحدا من المارة لم يساعدها "لأن هؤلاء يرون بأن المرأة هي المسئولة بحجة طريقتها في المشي أو شكل ملابسها".

Symbolbild sexuelle Belästigung Ägypten

التحرش الجنسي في مصر يطال المحجبات أيضا

وترحب "كريمة " بفكرة "خريطة التحرش" وتراها مبتكرة ومتميزة لأنها تكسر حاجز السلبية التي يعيشها الجميع، وتحث على المشاركة في حل مشكلة التحرّش ولو الحديث عنها وإطلاع الرأي العام على حوادثها. لكنها تعتقد بأن المشكلة في التواصل مع المشروع ستواجه النساء الفقيرات والأميات اللواتي، لا يستعملن هواتف نقالة ولا يستطعن الدخول إلى الإنترنت.

وتعلق" كريمة" آمالا كبيرة على أن يساهم المشروع في توضيح حجم المشكلة وتوثيقها للمساعدة في فرض حالة من الأمان في الشارع، مشيرة إلى أن التحرش يسيء لسمعة مصر في الخارج حيث تتعرض الأجنبيات أيضا للتحرش. وفي هذا السياق كشفت دراسة للمركز المصري لحقوق المرأة أن 83 في المائة من النساء المصريات، و 98 في المائة من الأجنبيات تعرضن لتحرشات مختلفة مثل اللمس الجسدي أو الإساءة اللفظية أو الملاحقة، وأن التحرش لا يرتبط مثلما يشاع بأسلوب ملابس المرأة حيث تبين أن ثلاثة أرباع الضحايا من المحجبات.

انتقادات للمشروع

إلا أن "هبة" التي تعمل طبيبة ترى أن المشروع غير عملي، وتستبعد أن يحقق نتائج ملموسة على الأرض، لأن المشكلة أكبر من مجرد أن تحل بالمشورة أو بطلب الشرطة التي دائما ما تأتي بعد فوات الأوان. وفي رأيها فإن أفضل الحلول تكمن في اهتمام الدولة بالأمر، وسن قانون يجرم التحرش بحزم لردع من تسوّل له نفسه القيام به. ومن الحلول أيضا من وجهة نظرها تنظيم دورات للفتيات حول كيفية الدفاع عن أنفسهن عبر إتقان وسائل مثل الكاراتيه أو الرش بالمخدر.

ويتفق الخبير الاجتماعي محمود عطيه معها، إذ قال في حواره مع دويتشه فيله بأن المشروع يعبر عن نوايا حسنة، ولكن لا طائل من ورائه، لأنه يعالج الأعراض ويتجاهل المرض نفسه، متسائلا عن ماهية الفائدة التي ستعود من رسم خريطة وجمع بيانات عن أبرز مناطق التحرش!.

ويؤكد عطية بأن السبب الحقيقي للتحرش الجنسي هو الفقر وفقدان الأمل، ولذلك يقوم الشاب بإخراج غضبه من المجتمع على الفتاة لأنه لا يجد وظيفة أو سكن، ويعيش حالة من الكبت في مجتمع يطالبه بالعفة، كما يحرّم عليه حتى مجرد لمس يد الفتاة التي يحبها، ولا يستطيع الزواج منها لعجزه المادي.

ويشبّه المشروع بالتعامل الخفيف مع ظاهرة خطيرة، مما يؤدي لاستفحالها، مؤكدا أن رجال الدين والإعلام يقومون بعمل نفس الشيء عندما يرجعون أسباب التحرش لغياب الوازع الديني والأخلاق، وبذلك فهم يساعدون الدولة على فسادها، ويتسترون على مواقفها القاصرة عن مواجهة انتشار التحرش.

ويرى أن تضييق رقعة الظاهرة وليس القضاء عليها تماما وخاصة لأنها تتواجد في جميع أنحاء العالم، لن يكون إلا عن طريق " القيام بإنجازات حقيقية توفر وظائف وسكن للشباب، وليس بحملات تكنولوجية أو دعائية تضيع الوقت والجهد دون جني ثمار حقيقية".

نيللي عزت

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015