خروج ″مهين″ لميشائيل بالاك من المنتخب الألماني | عالم الرياضة | DW | 17.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

خروج "مهين" لميشائيل بالاك من المنتخب الألماني

أعلن مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف استغناءه عن خدمات قائد منتخبه السابق ميشائيل بالاك، في خطوة لم تخلف ردود فعل كبيرة، رغم مكانة اللاعب كوجه للكرة الألمانية في العشرية الأخيرة، مما اعتبره البعض خروجا مهينا للاعب كبير.

default

بإعلان لوف عدم استعانته بخدمات بالاك مستقبلا، يكون حلم بالاك في المشاركة في يورو 2012 قد تبخر

يرى الكثير من المراقبين الرياضيين في ألمانيا، أن الطريقة التي أعلن بها المدير الفني للمنتخب الألماني يواخيم لوف عن انتهاء مسيرة قائد منتخبه السابق ميشائيل بالاك مع "المانشافت"، فيها كثير من الإهانة لشخصه، ومن جهتها وضعت مجلة"شتيرن" الألمانية عنوانا لموضوع خروج بالاك من المنتخب تقول فيه"النهاية المهينة للقائد". فيما يشير إلى أن طريقة إبعاده لا تتلاءم ومسيرة عطائه المتميز كقائد للمنتخب الألماني وك "علامة مسجلة" للكرة الألمانية خلال الأعوام العشرة الأخيرة. ولم تكن كلمات الشكر والثناء في حق ميشائيل بالاك، التي وردت في البيان الصحافي للاتحاد الألماني لكرة القدم، كافية لإخفاء الطريقة غير اللبقة التي عرف من خلالها ميشائيل بالاك أنه لم يعد رقما مهما في حسابات مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف.

Flash-Galerie Michael Ballack

لعنة الإصابات تبعد ميشائيل بالاك عن صفوف المنتخب الألماني الذي لم يلعب له منذ مارس/آذار 2010

وكان يواخيم لوف قد أعلن عبر صحيفة "بيلد الألمانية"، الأسبوع الماضي، أنه سيجري لقاءات مع قائد المنتخب الألماني السابق للحديث معه بشأن مستقبله مع المنتخب. غير أن لوف فاجأ الرأي العام الرياضي الألماني يوم أمس (16 يونيو/حزيران 2011)، عندما أعلن عبر بيان صحافي، وزعه الاتحاد الألماني لكرة القدم على وسائل الإعلام، بأن بالاك لم يعد يلعب أي دور في مخططاته المستقبلية. وتكون بذلك مسيرته الدولية قد وصلت إلى نهايتها.

غياب ردود الأفعال

وما أثار المتتبعين الرياضيين في ألمانيا، هو عدم ظهور مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف للتعليق على قراره، وفتح المجال للصحافيين لطرح أسئلتهم واستفساراتهم بشأنه. ولوحظ أيضا غياب أبرز المسؤولين في الاتحاد الألماني لتوضيح دلالة هذه الخطوة التي لم تكن منتظرة، خاصة وأن الجميع كان يتوقع، بعد الحسم في مصير بالاك مع المنتخب الألماني، أن يُعلن عن ذلك في مؤتمر صحافي يحضر فيها المدير الفني للمنتخب يواخيم لوف والمعني بالأمر الأول ميشائيل بالاك.

ولم يخلف إعلان الاتحاد الألماني خبر استغنائه عن خدمات ميشائيل بالاك ردود أفعال كثيرة، في الوسط الرياضي الألماني، كما كان متوقعا. رغم أن ميشائيل بالاك كان على مر السنوات العشر الأخيرة محط اهتمام الصحافة الألمانية، ونجمها الأول من بين لاعبي كرة القدم في البلد، والوجه الذي كان يمثل كرة القدم الألمانية خارج الحدود. وردود الفعل القليلة التي أعقبت اعتزال بالاك كان وراءها رودي فولر، المدير الرياضي لنادي باير ليفركوزن الذي يلعب له ميشائيل بالاك. وجاء تصريح فولر خاليا من أي نقد لقرار مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف، واكتفى بالقول أن "بالاك يمكنه الآن التركيز بشكل كامل مع النادي، بعد توضيح إشكالية لعبه مع المنتخب".

نصيحة القيصر بيكنباور

Fußball - Franz Beckenbauer in Prag

قيصر الكرة الألمانية فرانس بيكنباور

وكان الاتحاد الألماني لكرة القدم قد عرض على بالاك المشاركة في المباراة الودية التي سيجريها المنتخب الألماني أمام نظيره البرازيلي في العاشر من أغسطس/آب المقبل، لتكريمه وشكره على الخدمات التي قدمها لمنتخب بلاده. غير أن كثيرين يراودهم شك كبير في أن يقبل بالاك بهذا العرض، خصوصا وأنه قاوم محاولات إبعاده عن المنتخب وعبر في أكثر من مناسبة أنه يطمح للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأوروبية العام المقبل.

ونصح أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور لاعب خط وسط فريق باير ليفركوزن ميشائيل بالاك بقبول عرض المشاركة في مباراة وداع أمام نظيره البرازيلي . وجاءت نصيحة بيكنباور في تصريحات أدلى بها لصحيفة "بيلد" الألمانية اليوم الجمعة، مشيرا إلى أن كل لاعب يصل إلى نقطة تنتهي عندها مسيرته الدولية. وأضاف بيكنباور "ميشائيل بالاك يستحق على أي حال وداعا كريما. يمكنني فقط أن أوصيه بقبول عرض المشاركة في المباراة الكبيرة أمام المنتخب البرازيلي".

عادل الشروعات

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان