خدمة نسوية ليلية – هاتف العودة إلى المنزل | عالم المنوعات | DW | 04.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

خدمة نسوية ليلية – هاتف العودة إلى المنزل

الكثير من النساء العائدات إلى منازلهن ليلاً من العمل أو لقاء مع الأصدقاء يكون الخوف رفيقهن في الشوارع الخالية، بيد أن خدمة "هاتف طريق العودة إلى المنزل" يمكن أن تهدَأ من هذه المخاوف وتحرص على سلامة وصولهن إلى منازلهن.

"اغتصاب فتاة شابة في طريق عودتها إلى المنزل"، عنوان بات يتكرر بشكل شبه يومي في الصحف، ويزيد في الوقت نفسه من مخاوف الكثير من الفتيات اللواتي يعدن من أعمالهن أو من الحفلات أو اللقاءات ليلاً إلى منازلهن. ويصبح طريقهن محفوفاً بالخوف من إمكانية تعرضهن للتحرش أو من حدوث اعتداء عليهن في الظلام، حين يرخى الليل سُدوله.

هذه المخاوف كانت الباعث لفرانسيس بيرغر وآبابيل شوخهاردت لتأسيس ما اسميتاه "هاتف طريق العودة إلى المنزل". وذلك حينما كان الخوف يتملك إحداهن من مضايقات الغرباء في طريق العودة أو شعورها أحياناً بوجود من يتبعها ليلاً، وهو شعور واجه بالتأكيد كل امرأة في طريق العودة تحت جنح الظلام.

Heimwegtelefon (Frances-Photography)

فرانسيس بيرغر وآبابيل شوخهاردت

وبحسب الموقع الألماني "أر تي أل" فإن فكرة "هاتف طريق العودة إلى المنزل" تقوم على خط ساخن ليلي برقم برليني. وحين تشعر إحداهن بالخوف، فيمكنها الاتصال مجاناً بهذا الرقم والتحدث إلى أحد العاملين في هذه الخدمة، حيث يحاول العامل مساعدتها من خلال حوار لطيف لتهدئتها، كي لا تشعر بالخوف في الشوارع الخالية التي تقطعها وحيدة.

وبمساعدة خرائط غوغل يمكن للعاملين في "هاتف طريق العودة للمنزل" تتبع المتصلة ومعرفة مكانها، حتى وصولها إلى المنزل بسلام.

ويشير الموقع الألماني إلى أن الفكرة نشأت أساسا في السويد، ففي العاصمة ستوكهولم توجد مثل هذه الخدمة، لكنها تُدار من قبل الشرطة، أما الخدمة الألمانية فلا تتدخل الشرطة فيها. بيد أن العاملين في "هاتف طريق العودة إلى المنزل" يعملون على تبليغ الشرطة فوراً، إذا ما تحققت مخاوف المتصل وتعرض لاعتداء تحت جنح الظلام.

ع.غ/ ع.أ.ج

 

مختارات