خبير: مصير الاتفاق النووي الإيراني في أيدي الأوروبيين | أخبار | DW | 08.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

خبير: مصير الاتفاق النووي الإيراني في أيدي الأوروبيين

تتجه الأنظار إلى ما سيقوله الرئيس الأمريكي ترامب حول الاتفاق النووي الإيراني. روبرت مالي، أحد مستشاري الرئيس السابق أوباما يقول إنه لا شكوك لديه بأن ترامب "سيلغي" الاتفاق، مطالبا الأوربيين بالعمل على إنقاذه

هل تخرج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني فعلا؟ روبرت مالي، أحد مهندسي الاتفاق أيام الرئيس السابق باراك أوباما والرئيس الحالي لمجموعة الأزمات الدولية يقول إنه لا شكوك لديه في أن الرئيس ترامب سعلن ذلك اليوم الثلاثاء (الثامن من أيار/ مايو 2018). مالي لا يكتفي بذلك بل يرمي الكرة في مرمى الأوروبيين لإنقاذ الاتفاق وإقناع إيران بالبقاء فيه.

ويترك مالي احتمالا صغيرا آخر، وهو أن يقول ترامب إن بلاده ستبقى ضمن الاتفاق في الوقت الحالي ويرجئ قراره بالانسحاب مع مطالبة الأوروبيين في الوقت نفسه بتشديد شروط الاتفاق. وذلك من شأنه أن يزيد الغموض الحالي الذي لا يشجع ابدأ المستثمرين في ايران. من الواضح أن الولايات المتحدة تريد إنهاء الاتفاق، يستدرك مالي.

ويضيف مالي بأن الحفاظ على الاتفاق هو الحل الأمثل لأوروبا وإيران. و"رسالتنا إلى الإيرانيين هي التالية: من الأفضل الإبقاء على نوع من الاستمرارية في العلاقات التجارية مع أوروبا وعزل الولايات المتحدة بدلا من التعرض للعزلة من قبل الأوروبيين والأميركيين".

وبالفعل حذر زعماء أوروبيون من أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق سيلغي أعواما من العمل أدت إلى اتفاق مهم ومستدام أبقى الأسلحة النووية بعيدا عن أيدي إيران. كما قد يؤدي ذلك أيضا لتصاعد التوترات في منطقة تجتاحها نزاعات متداخلة تشمل نزاعا متعدد الطبقات في سوريا حيث تسبب الوجود الإيراني هناك في مواجهة مع إسرائيل. كما سيؤثر أيضا على أسواق النفط بسبب دور إيران كمصدر كبير.

والتقى مسؤولون في بريطانيا وألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في بروكسل "وانتهزوا هذه الفرصة لتكرار دعمهم للتطبيق الكامل والفعال للاتفاق من قبل جميع الأطراف" كما قال الاتحاد في بيان.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي لراديو (آر.تي.إل) "هذا الاتفاق... عامل سلام واستقرار في منطقة مشتعلة بشدة".

وكان ترامب قال في تغريدة على موقع تويتر أمس الاثنين إنه سيعلن قراره في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الثلاثاء (1800 بتوقيت جرينتش).

أ.ح/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

إعلان