خامنئي يتهم حكومات بريطانيا وفرنسا وألمانيا ″بالجبن″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 17.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خامنئي يتهم حكومات بريطانيا وفرنسا وألمانيا "بالجبن"

وصف المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي حكومات بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالجبن بسبب خضوعها لضغوط واشنطن في الملف النووي الإيراني وإطلاق آلية فض النزاعات التي ينص عليها الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

مشاهدة الفيديو 24:52

مسائيةDW : خامنئي يلقي أول خطبة جمعة منذ 8 أعوام.. ما الرسائل؟

اعتبر المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي اليوم الجمعة (17 كانون ثاني/يناير 2020) أن حكومات بريطانيا وفرنسا وألمانيا اتسمت بـ"الجبن" في الملف النووي الايراني في مواجهة الولايات المتحدة.

ويأتي الاتهام الإيراني للدول الأوروبية الثلاثة التي لا تزال تعمل من أجل انقاذ الاتفاق النووي المبرم مع طهران، رغم خروج واشنطن منه، بعد أن كشفت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب ـ كارنباور النقاب عن ضغوط أمريكية مرفقة بتهديدات اقتصادية.  وقالت الوزيرة الألمانية إن واشنطن هددت بفرض رسوم جمركية على السيارات الاوروبية لدفع الأوروبيين إلى إطلاق آلية فض النزاعات التي ينص عليها الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني والذي وقع العام 2015.

والاتفاق الذي وقعته طهران مع الدول الست الكبرى (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) مهدد بالسقوط منذ انسحب منه الرئيس الاميركي دونالد ترامب في 2018 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية على إيران. وردا على ذلك، باشرت طهران في أيار/مايو التنصل تدريجا من تنفيذ بنود رئيسية في الاتفاق.

وأعلنت الدول الأوروبية الثلاث الموقعة الاتفاق (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) الثلاثاء إطلاق آلية فض النزاعات في محاولة لإجبار الجمهورية الإسلامية على معاودة التزام الاتفاق كاملا.

وفي خطبة ألقاها بعد صلاة الجمعة في طهران، اتهم خامنئي الحكومات الأوروبية الثلاث بأنها "تهدد إيران (بإحالة) الملف النووي على مجلس الامن" الدولي. واعتبر أن إطلاق آلية فض النزاعات هدفه "التغطية" على مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية قرب بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير وعلى رد طهران التي قصفت في الثامن منه قاعدتين في العراق ينتشر فيهما جنود أميركيون، ما اسفر عن إصابة 11 من هؤلاء.

وأضاف "هذه الدول الثلاث هي التي ساعدت صدام حسين بأقصى ما تستطيع خلال الحرب المفروضة"، في اشارة الى الحرب بين ايران والعراق بين 1980 و1988. وتابع "ثبت الان (...) انها فعلا اذيال لأميركا، وهذه الحكومات الجبانة تريد من إيران أن تركع".

مشاهدة الفيديو 24:40

القوات الأوروبية .. هل هي في مرمى نيران إيران؟

وقال ايضا "حين يتفاوضون يكون تفاوضهم مترافقا مع المكر والخداع. أن هؤلاء الذين يبدون رجالا محترمين خلف طاولة المفاوضات هم انفسهم ارهابيو مطار بغداد (الذين اغتالوا سليماني ورفاقه)، مع تغيير الزي فقط (...) لا يمكنهم أن يكونوا اناسا يمكن الثقة بهم".

لكن مفوض الشؤون الخارجية الأوروبية بوريل أكد أن تفعيل آلية فزع النزاعات "في حد ذاتها ليست آلية لإعادة فرض عقوبات"، وقال: "لا أرى قرار وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا على أنه تطبيق لمطلب ترامب لإنهاء الاتفاق".

وذكر مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل، أن إيران لا تزال تتصرف في إطار الاتفاق النووي. وقال بوريل في تصريحات لمجلة "دير شبيغل" الألمانية اليوم الجمعة إن شعور إيران بأنها لم تعد ملزمة بلوائح الاتفاق، لا يعني أنها انتهكته فعليا، وأضاف: "لا نزال نثق في المراجعة التي يجريها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران".

يُذكر أن بوريل التقى مؤخرا مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وتحدثا عن الاتفاق النووي. وأكد بوريل في تصريحاته لـ"دير شبيغل" قائلا: "بالنسبة لنا الأمر لا يدور حول تغيير الحكومة الإيرانية".

ح.ع.ح/ه.د(أ.ف.ب/د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع