حملة عالمية وتبرعات للبحث عن عروس للضفدع روميو | عالم المنوعات | DW | 10.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

حملة عالمية وتبرعات للبحث عن عروس للضفدع روميو

هل يمكن لك أن تقترح عروسا مناسبة للضفدع روميو؟ الضفدع البوليفي يبحث منذ 10 سنوات على عروس مناسبة ولكن دون جدوى، وقد انطلقت حملة عالمية لجمع تبرعات مالية لصالحه، فما السبب وراء ذلك؟

الصورة من الأرشيف

الصورة من الأرشيف

يعقد الضفدع البوليفي روميو آمالا كبيرة على عيد الحب في الأسبوع المقبل، بعد أن أمضى عشر سنوات بدون تزاوج ولا أولاد. إذ تم تسجيله في أحد المواقع المتخصصة في البحث عن شركاء على أمل أن يجد ضفدعة من فصيلته النادرة وهي فصيلة اسمها العلمي "Sehuencas" وهو نوع نادر من الضفادع يوجد فقط في بوليفيا.

وجاءت هذه الخطوة الطريفة في إطار حملة عالمية تهدف إلى جمع تبرعات مالية تقدر بخمسة عشر ألف دولار قبل الـ 14 من فبراير/ شباط الموافق لعيد الحب، وذلك بغرض المساهمة في البحث عن ضفدعة من نفس فصيلة روميو.

 وقال ارتورو مونوز وهو عالم من المنظمة العالمية للبيئية والحفاظ على الحياة البرية "نحن لا نريده أن يفقد الأمل". وتعمل المنظمة بالاشتراك مع موقع "ماتش.كوم" لجمع الأموال والبحث عن أي علامات عن وجود ضفادع إناث من تلك الفصيلة النادرة في المياه البوليفية.

وكان روميو قد قضى عشر سنوات دون شريكة في أحد الأحواض المائية في متحف العلوم الطبيعية في مدينة كوتشابامبا البوليفية. وقد تم نشر رسالة صوتية على صفحة روميو في الموقع المتخصص في إيجاد شركاء بلغة إنجليزية بلكنة إسبانية تقول "مرحبا أنا روميو، ضفدع برمائي من فصيلة Sehuencas  في بوليفيا. أنشطتي المفضلة؟ البقاء في المنزل وتناول الطعام. أنا هنا للعثور على حبي، مثلك تماما".

ويصارع العلماء الوقت لإيجاد الضفدعة المناسبة لروميو، لأن متوسط عمر هذا النوع من الضفادع لا يتجاوز 15 عاما، وإذا مات الضفدع روميو قبل أن يخلف، ستكون فصيلته قد انقرضت تماما من على سطح الأرض.

ر.ن/ ع.ج

مختارات

إعلان