حملة أمنية في مدن ألمانية ضد ″مواطني الرايخ″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حملة أمنية في مدن ألمانية ضد "مواطني الرايخ"

الشرطة الألمانية تشن حملة مداهمات في عدة مدن ضد أشخاص يشتبه بانتمائهم لحركة "مواطني الرايخ" التي لا تعترف بألمانيا كدولة شرعية. ويتهم الادعاء العام المشتبه بهم بتزوير وثائق والتسبب بأضرار مادية.

جواز السفر الذي يحمله مواطنو الرايخ

مواطنو الرايخ لا يعترفون بألمانيا كدولة شرعية

نفذت السلطات الألمانية حملة مداهمات وتفتيش صباح اليوم الأربعاء (27 أيار/مايو) على منازل 31 شخصاً يشتبه بانتمائهم إلى حركة "مواطني الرايخ"، التي لا يعترف أعضاؤها بألمانيا الحديثة كدولة شرعية، ويصرون على أن "الرايخ الألماني" ما زال قائماً.

وأعلن المكتب الإقليمي للشرطة الجنائية في ولاية بادن - فورتمبيرغ اليوم أن قوات الأمن فتشت 25 منزلاً في ولايتي بادن - فورتمبيرغ وهيسن.

وبحسب البيانات، فإن المتهمين أعضاء قياديون في الحركة وأنصار تنظيمات تابعة لها، مثل "جمهورية بادن" و"دولة فورتمبيرغ الشعبية الحرة" والمنظمة المركزية "اتحاد الدولة للإمبراطورية الألمانية".

ويتهم الادعاء العام في مدينتي شتوتغارت وكارلسروه المشتبه بهم بتزوير وثائق بغرض التربح والتسبب في أضرار مادية. وبحسب البيانات، زوّر المشتبه بهم جوازات سفر ورخص قيادة ووثائق لإثبات الجنسية. كما يواجه المشتبه بهم اتهامات بإرسال عدد كبير من الرسائل عبر الفاكس بمحتوى منكر للدولة إلى سلطات مختلفة.

وشملت حملة التفتيش مناطق اختصاص مديريات الأمن في مدن كارسلروه وكونستانتس ومانهايم وأوفنبورغ وبفورتسهايم ورويتلينغ وأولم، كما شارك في الحملة قوات خاصة.

وسجلت السلطات الألمانية العام الماضي 677 جريمة نفذها أعضاء في حركة "مواطني الرايخ"، كما جاء في جواب للحكومة على طلب إحاطة من برلمانيي حزب الخضر يوم أمس الاثنين. وبحسب الحكومة فإن هذه الجرائم شملت الاعتداء والابتزاز ونشر الكراهية.

م.ع.ح/ع.خ (د ب أ، أ ف ب)