حماية الدستور: التطرف أصبح تهديدا للشركات الألمانية | أخبار | DW | 27.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حماية الدستور: التطرف أصبح تهديدا للشركات الألمانية

طالبت هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية) الشركات بالتصدي للتعبيرات المتطرفة عن الرأي في أماكن العمل. نائب رئيسها حذّر من أن "التعليقات المتطرفة يمكنها أن تصيب التعايش في مجال العمل بالاضطراب".

Schild Verfassungsschutz (picture-alliance/Geisler/C. Hardt)

شعار هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية).

دعت هيئة حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية" في ألمانيا، الشركات إلى التصدي للتعبيرات المتطرفة عن الرأي في أماكن العمل. وخلال اجتماع أمني، عقدته الهيئة بالمشاركة مع الرابطة الاتحادية (تحالف من أجل الأمن في الشركات)، قال زينان زيلين، نائب رئيس الهيئة اليوم الأربعاء (27 آذار/ مارس 2019): "علينا أن نوجه نظرنا صوب هذا الأمر".

Deutschland Sicherheitstagung des BfV und ASW | Selen & Wagner (picture-alliance/dpa/B. Pedersen)

زينان زيلين، نائب رئيس الاستخبارات (يسار الصورة).

وأعرب زيلين عن اعتقاده بأن توزيع كتيب لمرة واحدة ليس كافيا لوضع المشكلة تحت السيطرة، ولفت إلى أنه ليس من السهل التعرف على ممثلي ما يُعْرَف باليمين الجديد مثل النازيين الجدد. وحذر زيلين من أن "التعليقات المتطرفة يمكنها أن تصيب التعايش في مجال العمل بالاضطراب"، ورأى أن هيئة حماية الدستور ترى أن من واجبها توضيح "الممارسات المتطرفة" حتى تدرك الشركات المخاطر بنفسها.

في الوقت نفسه، أوضح زيلين أن المسألة لا تتعلق بأن يكون للدولة نشاط داخل الشركات. وأعرب زيلين عن قلق هيئته حيال "نزع الحدود" بين المتطرفين اليساريين والاحتجاج المشروع لتيار الوسط الديمقراطي على قضايا مثيرة للجدل سياسيا مثل التخلي عن الفحم أو حماية المناخ.

ونوه إلى أن من بين ضحايا هجمات اليسار المتطرف التي وقعت مؤخرا كانت شركة ملاحة في هامبورغ والرئيس التنفيذي لشركة لتنظيم المعارض وشركة السكك الحديدية "دويتشه بان"، وقال إن شركات تعمل في بناء المساكن وشركات عقارية تصدرت قائمة الأهداف المحتمل تعرضها للتخريب من قبل المتطرفين اليساريين.

ع.خ/ أ.ح (د ب ا)

 

مختارات