حلب: غارات جوية تستهدف طريقا إستراتيجية للمعارضة | أخبار | DW | 22.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حلب: غارات جوية تستهدف طريقا إستراتيجية للمعارضة

شنت طائرات حربية يعتقد أنها روسية غارات جوية على مدينة حلب وأطرافها الشمالية للمرة الأولى منذ بدء سريان الهدنة في سوريا في نهاية شباط/فبراير الماضي، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بيد أن موسكو لم تعلق على هذه الأنباء.

default

صورة من الأرشيف لغارة في حلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول بالمعارضة إن ضربات جوية استهدفت الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة بمدينة حلب اليوم الأحد (22 أيار/ مايو 2016) في أعنف قصف بالمنطقة منذ شباط/ فبراير الماضي. وبسبب القصف أصبح الدخول لمنطقة يعيش فيها نحو 300 ألف سوري خطيرا.

وذكرت مصادر المعارضة أن طائرات حربية روسية نفذت الهجمات على طريق الكاستيلو الذي لا يزال مفتوحا لكنه خطير. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين عسكريين روس أو سوريين على هذه الأنباء.

وتتوزع السيطرة على حلب، التي تقع على بعد نحو 50 كيلومترا جنوبي الحدود التركية بين الحكومة ومقاتلي المعارضة الذين يسعون للإطاحة بالرئيس بشار الأسد. وتوسطت الولايات المتحدة وروسيا في هدنة في شباط/ فبراير. لكن الهدنة تتهاوى منذ ذلك الحين ولعب القتال والقصف في حلب دورا كبيرا في ذلك.

وقال زكريا ملاحفجي المسؤول في تجمع (فاستقم كما أمرت) المعارض الذي ينشط في المنطقة "من الساعة الواحدة ليلا حتى العاشرة صباحا لم يهدأ الطيران الروسي على محور حندرات- كاستيلو... وأكثر تركيزه كان على منطقة العويجة." وأضاف "قتلت مجموعة مرابطة هناك."

من جهته وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات الجوية مستمرة منذ أسبوع لكنها كانت أعنف اليوم.

واتهم بيان لوزارة الدفاع الروسية أمس السبت عناصر من جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة بإطلاق الصواريخ على المناطق المجاورة. ولا تشمل الهدنة جبهة النصرة. ويقول مقاتلون يحاربون تحت لواء الجيش السوري الحر إنه ليس لجبهة النصرة وجود يذكر في حلب.

م.س/ أ.ح ( رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان