حقوقي سوري: الحكم على المدونة طل الملوحي ″جائر″ | سياسة واقتصاد | DW | 15.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

حقوقي سوري: الحكم على المدونة طل الملوحي "جائر"

وصف مدافعون عن حقوق الإنسان الحكم الذي صدر بحق مدونة سورية شابة بانه حكم "جائر"، وكانت محكمة سورية خاصة قد حكمت على المدونة طل الملوحي البالغة من العمر 19 ربيعا بالسجن خمسة أعوام بتهمة "إفشاء معلومات لدولة أجنبية" .

والدة المدونة طل الملوحي ناشدت الرئيس بشار الأسد الإفراج عن ابنتها

والدة المدونة طل الملوحي ناشدت الرئيس بشار الأسد الإفراج عن ابنتها


أدان مدافعون عن حقوق الإنسان بشدة الحكم الذي أصدرته محكمة امن الدولة العليا بدمشق بالسجن لمدة خمس سنوات بحق المدونة السورية طل الملوحي بتهمة "إفشاء معلومات لدولة أجنبية". ووصف غياث نعيسي، الناشط الحقوقي السوري المقيم في منفاه في باريس، الحكم بالجائر، قائلا في مقابلةخاصة مع دويتشه فيله " ندين الحكم الصادر في حق المدونة الشابة الملوحي" ومطالبا بـ"إطلاق سراحها وسراح كل معتقلي الرأي والضمير في سوريا".

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت سوريا السبت الماضي بالإفراج عن المدونة الشابة التي ادينت بعد "محاكمة سرية" بتهمة التجسس لحساب واشنطن، وفق ما أعلنته الخارجية الأميركية. وقال فيليب كراولي، المتحدث باسم الخارجية الأميركية ان واشنطن "ترفض المزاعم العارية عن الصحة حول صلة (الملوحي) بالولايات المتحدة والتي أدت إلى اتهامات بالتجسس لا أساس لها".

كما طالبت منظمات حقوقية من بينها هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها السلطات السورية بالإفراج الفوري عن الملوحي. وأعلنت ثلاث منظمات سورية تدافع عن حقوق الإنسان في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي ان طل الملوحي "استجوبت في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر من جانب المحكمة العليا لامن الدولة" قبل ان يعاود اعتقالها.

قضايا مماثلة

Symbolbild Internet Gesetz Iran

منظمات حقوقية تنتقد تضيق النظام السوري على الحريات

وأضاف المدافعون الحقوقيون أن عقوبة السجن لفترة طويلة ضد طالبة الثانوي طل الملوحي البالغة من العمر 19 ربيعا والتي كانت رهن الاحتجاز منذ عام 2009 يعد دلالة أخرى على تشديد الحملة ضد المعارضة في سوريا في اعقاب الثورتين التونسية والمصرية.

وقال مدافع حقوقي يتابع القضية لوكالة رويترز وطلب عدم الكشف عن اسمه أن "تلفيق الاتهامات التي تلمح إلى الخيانة كدرس للآخرين هي طريقة بالية تماما." وأضاف "للاسف لم يتعلم النظام اي دروس من تونس او مصر" في اشارة إلى الاضطرابات التي اطاحت بالرئيسين التونسي والمصري خلال الاسابيع الماضية. وقال المحامون، وهم الوحيدون الذي سمح لهم بحضور الجلسة المغلقة، إن القاضي لم يقدم أي دليل أو تفاصيل عن سبب اتهام الملوحي. ولم يحضر الجلسة اي ممثل ادعاء.

وكشف الحقوقي غياث نعيسي من منفاه في باريس لدويتشه فيله ان حالة الملوحي ليس الوحيدة في سوريا قائلا:" خلال الخمسة عشر يوما الماضية تم ادانة أربعة نشطاء يدعون سلميا إلى الديمقراطية بأحكام شديدة تصل إلى سبع سنوات من خلال محكمة استثنائية" وأوضح بالقول أن "حالة الطوارئ والأحكام العرفية غيبت الحريات العامة في سوريا وفتحت المجال أمام انتهاكات واسعة في هذا البلد".

إفشاء معلومات !

وكتبت الملوحي مقالات على الانترنت تقول فيها انها تتوق للقيام بدور في تشكيل مستقبل سوريا التي تخضع لسيطرة حزب البعث طوال الخمسين عاما الماضية. وطلبت ايضا من الرئيس الأمريكي باراك اوباما أن يفعل المزيد لدعم القضية الفلسطينية. واتهمتها محكمة امنية قبل عدة اشهر بافشاء معلومات - كان ينبغي أن تظل طي الكتمان - لدولة اجنية.

واقتيدت الملوحي التي كانت ترتدي بنطالا وقبعة من الصوف صفراء اللون مكبلة بالأغلال ومعصوبة العينين إلى المحكمة في ظل إجراءات أمنية مشددة. وعقدت المحكمة جلستها في مكان فرض حوله طوق امني بقصر العدل الواقع في وسط العاصمة السورية.

وظلت الملوحي ساكنة بعد جلسة النطق بالحكم ولم تتفوه بكلمة. واجهشت والدتها التي كانت تنتظر في ساحة المحكمة بالبكاء بعد إبلاغها بالحكم.ولم يتح لها رؤية ابنتها سوى مرتين فقط منذ اعتقالها. وكتبت والدة الملوحي رسالة إلى الرئيس السوري بشار الاسد العام الماضي تناشده الإفراج عن ابنتها قائلة إن "الملوحي انغمست في السياسة دون أن تفهمها". ولم يصدر أي تعليق من المسؤولين السوريين. وقال المسؤولون في السابق ان السجناء السياسيين في سوريا ينتهكون الدستور الذي جرى تعديله في السبعينات ليكون "حزب البعث هو الحزب القائد للدولة والمجتمع".

( ي. ب. / دويتشه فيله. د ب ا . ا ف ب. رويترز)

مراجعة: هبة الله إسماعيل

مختارات