حضور مميز للاعبين من أصول مهاجرة في المنتخبات الألمانية | عالم الرياضة | DW | 30.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

حضور مميز للاعبين من أصول مهاجرة في المنتخبات الألمانية

على غرار المنتخب الألماني الأول يزخر منتخب تحت 21 عاما بلاعبين ذوي أصول مهاجرة. وقد أثبت هؤلاء اللاعبون الذين شرفوا الكرة الألمانية في بطولة أوروبا تحت 21 عاما بأنهم هم من سيصنعون مستقبل الكرة في ألمانيا.

 

المتأمل في التشكيلة الحالية للمنتخب الألماني لكرة القدم سواء تحت 21 عاما أو المنتخب الأول، يدرك التغيير الذي بدأت تشهده بنية الهرم الكروي في ألمانيا. لاعبون ذوو أصول مهاجرة باتوا يشكلون دعامة المنتخب الألماني. وبخلاف فرنسا وهولندا فإن تواجد عناصر من أصول مهاجرة في تشكيلة المانشافت ليس بالأمر المعهود ولم يظهر بشكل جلي إلا مع الجيل الحالي بقيادة سامي خضيرة ومسعود أوزيل وجيروم بواتينغ.

وبالنظر إلى تشكيلة المنتخب الحالي تحت 21 عاما التي شاركت في بطولة أمم أوروبا في بولندا، يظره جليا أن الجيل القادم من المنتخب الألماني سيشهد تواجدا أكثر للاعبين من أصول أجنبية. فحوالي ثلث اللاعبين الذين مثلوا ألمانيا في بطولة أوروبا تحت 21 عاما هم من ذوي الأصول المهاجرة. ونذكر على سبيل المثال اللاعب تيلو كيهرير مدافع شالكه المولود لأب ألماني وأم من بوروندي، وزميله في خط الدفاع غيديون يونغ المنحذر من أبوين غانيين يلعب حاليا في فريق هامبورغ؛ وأيضا سيرغي غنابري نجم خط الهجوم الألماني الصاعد والمولود لأب من ساحل العاج كان بدوره لاعبا دوليا في منتخب ساحل العاج. دون أن ننسى السوري محمود داود، جوهرة دورتموند والمولود بمدينة عامودا قبل أن يرحل في صغره مع والديه للعيش في ألمانيا.

ويشهد منتخب ألمانيا تحت 21 عاما أيضا ولأول مرة وجود لاعب من أصول أفغانية وهو لاعب هوفنهايم نديم أميري الذي هاجر والداه إلى ألمانيا في ثمانينات القرن الماضي.

Sami Khedira und Mesut Özil (picture-alliance/dpa)

أوزيل (يمين) وخضيرة (يسار) يعدان من أنجح اللاعبين ذوي الأصول المهاجرة بالمنتخب الألماني

خضيرة وأوزيل القدوة

اللاعبون ذوو الأصول المهاجرة حاضرون أيضا في المنتخب الألماني الأول وفي جميع الخطوط تقريبا. ففي مركز حراسة المرمى هناك، حارس ليفركوزن بيرند لينو الذي ينحدر والداه من الاتحاد السوفيتي السابق وهاجر إلى ألمانيا عام 1989. لكنهما ممن يطلق عليهم في ألمانيا مصطلح "ألمان روسيا"، ويقصد به المواطنون الألمان الذين بقوا في مناطق الاتحاد السوفيتي السابق بعد الحرب العالمية الثانية.

أما خط الدفاع فيضم لاعب بايرن ميونيخ جيروم بواتينغ، الذي قدم والده من غانا إلى ألمانيا قبل عقود، وإمرى جان لاعب ليفربول، التركي الأصل، و شكودران موصطافي لاعب أرسنال، المنحدر من ألبانيا، وأنطونيو روديغر، الذي ولد لأم من سيراليون وأب ألماني. بالإضافة إلى سامي خضيرة لاعب يوفينتوس الإيطالي، المولود لأب تونسي وأم ألمانية ومسعود أوزيل، التركي الاصل والذي اعتبره الإعلام لفترات طويلة منذ انضمامه لمنتخب ألمانيا نموذجا للاندماج داخل ألمانيا. والشاب  ليروي سانيه، لاعب مانشستر سيتي، الذي تعد عائلته نموذجا لمكافحة العنصرية في ألمانيا. فوالده سليمان ساني لاعب دولي سنغالي سابق احترف في عدة أندية ألمانية، أما والدته فهي نجمة الجمباز الألمانية ريغينا فيبر، التي أحرزت ميدالية أولمبية في ألعاب لوس أنجلس 1984.

U 21-Europameisterschaft Deutschland - Tschechien Tor Serge Gnabry (picture-alliance/GES/T. Eisenhuth)

غنابري المنحذر من ساحل العاج يعتبر مستقبل الكرة الألمانية في خط الهجوم

قيمة مضافة لألمانيا

وبغض النظر عن أصول اللاعب فإن الأهم بالنسبة للمدرب الألماني سواء في المنتخب الأول أو المنتخبات العمرية، هو إمكانيات اللاعب الفنية والتزامه بالمعايير التي يضعها الاتحاد الألماني لكرة القدم، وأهمها أن يكون قدوة لمن هم أصغر منه.

ومن خلال إقحام عناصر كثيرة من اللاعبين ذوي الأصول المهاجرة في المنتخبات الألمانية، يوجه المشرفون على كرة القدم الألمانية رسالة مفادها أن هذا الفريق "يمثل الوجه الحقيقي لألمانيا". وهذه رسالة لها قوة رمزية، تظهر مدى الاستفادة الكبرى التي جنتها كرة القدم الألمانية من الهجرة " ويقول موقع فوكوس "لاعبو ألمانيا، مثل الشباب ذوي الأصول لامهاجرة، يمثلون لمجتمعنا إلهاما وعاطفة وشجاعة تدفعه للأمام".

مختارات

إعلان