حصيلة ضحايا المكسيك بالمئات وعائلات تبحث عن أبنائها تحت الأنقاض | أخبار | DW | 20.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حصيلة ضحايا المكسيك بالمئات وعائلات تبحث عن أبنائها تحت الأنقاض

دمار كبير ومخاوف شديدة من ارتفاع أعداد ضحايا الزلزال، تخيم على المكسيكيين، والرئيس بينا نييتو يعلن أن الأولوية حاليا لعمليات الانقاذ بعد كارثة جديدة دمرت المباني والمدارس وقضت حتى على كرة القدم.

بلغ عدد ضحايا زلزال المكسيك إلى أكثر من 700 شخص في آخر تصريح لعمدة العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي، أنخيل مانسيرا، أدلى بها لشبكة "تيليبيسا" التليفزيونية المكسيكية اليوم الأربعاء (20 سبتمبر/أيلول 2017).

وأضاف أن نحو  40 شخصا من الجرحى في حالة حرجة، فيما يعاني 400 آخرين من إصابات خطيرة. وأعلنت حالة الطوارئ في مكسيكو سيتي، بينما وصل عدد المناطق المنكوبة فيها إلى 45 منطقة، من بينها مناطق تعرضت لدمار شامل.

ولا تزال أعمال الإنقاذ مستمرة في الكثير من هذه المناطق، حيث تم إخراج 21 طفلا وخمسة بالغين فارقوا الحياة جراء هذا الزلزال، فيما لا يزال هناك ما بين 40 و50 شخصا محاصرين تحت الأنقاض.

ويتعلق الأمر بتلامذة قضوا تحت ركام مدرسة أريكي ريبسامن الابتدائية، وفق ما أعلنه في وقت سابق مساعد وزير التربية خافيير تريفينيو لشبكة "تيليفيسا" الإخبارية. وذكرت تقارير أن أسر أطفال في المدرسة المنكوبة يواصلون بحثهم وسط الأنقاض عن أبنائهم المفقودين.

بدوره، كتب مدير وكالة الحماية المدنية لويس فيليبي بوينتي على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي إنه تم تسجيل معظم القتلى في العاصمة مكسيكو سيتي، حيث لقي 117 شخصا حتفهم بالمدينة.

والزلزال الذي ضرب المكسيك بحدود الساعة الثانية والربع حسب التوقيت المحلي، بلغت قوته 7.1 درجات حسب سلم ريختر. بينما حُدد مركزه على حدود ولاية بويبلا وموريلوس (وسط) على عمق 51 كيلومترا، بحسب المركز الجيولوجي الأميركي.

ونشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تغريدة تضمنت عبارات المواساة والدعم للشعب الميكسيكي التي تجمعه به علاقة متوترة جدا بسبب خطط الجدار الذي أراد ترامب إقامته على الحدود مع بلادهم.  

من جهته، حثّ الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو المواطنين على البقاء داخل منازلهم لإتاحة الفرصة لرجال الإنقاذ للعمل دون معوقات. وقال في رسالة مسجلة: "الأولوية في هذه المرحلة هي مواصلة انقاذ من لا يزالون محاصرين وتقديم الرعاية الصحية للمصابين". وأوصى الرئيس المكسيكي بأن "يظل السكان في منازلهم، شريطة أن يكونوا آمنين، وتجنب الازدحام في الشوارع التي تحتاج سيارات الطوارئ للعبور من خلالها"، موضحا: "للأسف، فقد كثيرون أرواحهم، من بينهم فتيات وفتية في المباني والمدارس والمنازل".

وفي ذات السياق، سارعت رابطة أندية الدوري المكسيكي لكرة القدم إلى تأجيل جميع مباريات دور الستة عشر لبطولة كأس المكسيك، التي كانت من المفترض أن تنطلق أمس وحتي يوم غد الخميس. وأعلنت رابطة أندية الدوري المكسيكي في بيان أنه "في ظل هذه الأحداث التي وقعت اليوم (الثلاثاء) تأجل جميع مباريات دور الستة عشر لبطولة كأس المكسيك لوقت لاحق"، دون الإدلاء بتواريخ محددة.

وسبق ان تعرضت المكسيك في الثامن من الشهر الجاري إلى زلزال آخر بقوة 8.1 درجات، اعتبر الأقوى منذ 85 عاما، مخلفا عشرات الضحايا، كما أنه تسبب في إجلاء جماعي للسكان من عدة مناطق وأثار تحذيرات في أماكن حتى جنوب شرق آسيا.

و.ب/ (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

 

مختارات