حزمة إجراءات تركية مع بدء سريان عقوبات اقتصادية أمريكية جديدة | أخبار | DW | 13.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حزمة إجراءات تركية مع بدء سريان عقوبات اقتصادية أمريكية جديدة

بحزمة من الإجراءات يحاول البنك المركزي التركي ضمان الاستقرار المالي في البلاد عبر منع تدهور عملتها الليرة والتي شهدت اليوم الاثنين تراجعا كبيرا إثر دخول العقوبات الأمريكية ضد تركيا حيز التنفيذ.

في مساعيه من أجل منع استمرار تدهور العملة المحلية وضمان الاستقرار المالي وعلى ضوء ما وعد به وزير المالية التركي براءت البيرق بأن المؤسسات المختصة ستتخذ كل الاجراءات الضرورية لمواجهة العقوبات الأمريكية وتداعياتها، أعلن البنك المركزي التركي حزمة من الإجراءات اليوم الاثنين(13 آب/أغسطس 2018) تهدف إلى ضمان السيولة النقدية للشركات العاملة في البلاد.

ووعد المركزي التركي بتوفير السيولة النقدية وبكل الكميات المطلوبة للبنوك والمصارف المحلية. وقرر البنك خفض نسب متطلبات احتياطي الليرة بالنسبة للبنوك التجارية لدى البنك المركزي بمقدار 250 نقطة كأساس لجميع فترات الاستحقاق، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات ستوفر حوالي 10 مليارات ليرة و6 مليارات دولار وما يعادل 3 مليارات دولار من الذهب. في الوقت نفسه أشار البنك المركزي إلى إمكانية استخدام العملة الأوروبية الموحدة اليورو لدعم احتياطيات الليرة إلى جانب الدولار الأمريكي. \

يأتي ذلك فيما تراجعت الليرة التركية في الأسواق الآسيوية اليوم الاثنين إلى مستوى قياسي جديد بعد أن كانت قد فقدت أكثر من 20% من قيمتها يوم الجمعة في ختام تعاملات الأسبوع الماضي. وجرى تداول العملة التركية بأكثر من 7 ليرات لكل دولار و8 ليرات لكل يورو.

وفقدت الليرة حوالي 50% من قيمتها منذ بداية العام الحالي في ظل المخاوف بشأن قوة الاقتصاد التركي وتصاعد الخلاف بين واشنطن وأنقرة على خلفية اعتقال تركيا لقس أمريكي بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة.

مشاهدة الفيديو 01:46
بث مباشر الآن
01:46 دقيقة

محلل تركي يصف تراجع الليرة التركية بالكارثة التي عمت البلاد، وخبير في الشأن الاقتصادي يشرح أبرز الأسباب التي أدت الى انهيار الليرة التركية.

وكان وزير المالية التركي براءت البيرق، وهو صهر الرئيس، قد قال في مقابلة أجرتها معه صحيفة "حرييت" واسعة الانتشار إن "مؤسساتنا ستتخذ التدابير الضرورية اعتبارا من الاثنين لتخفيف الضغط عن الأسواق". وتابع الوزير الواسع الصلاحيات "وضعنا خطة عمل لمصارفنا وللشركات الصغرى والوسطى، وهي القطاعات الأكثر تضررا جراء التقلبات الحالية في العملة" مؤكدا "كما سبق وقلت، كل خططنا جاهزة" للتحرك واتخاذ تدابير حيال الوضع الراهن.

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.ب.أ/أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان