حزب البديل اليميني ينأى بنفسه من جماعة ″ثورة كيمنتس″ النازية | أخبار | DW | 04.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حزب البديل اليميني ينأى بنفسه من جماعة "ثورة كيمنتس" النازية

بعد اعتقال الشرطة لثمانية أشخاص بتهمة تشكيل جماعة إرهابية تنتمي للوسط النازي كانت تخطط لأعمال إرهابية، بينها الاعتداء على مهاجرين، أعلن قياديون في حزب البديل اليميني الشعبوي أنه لا علاقة لهم بجماعة تسمى "ثورة كيمنتس".

أعلن ساسة بحزب البديل الألماني اليميني الشعبوي أنه لا علاقة للحزب بجماعة "ثورة كيمنتس" اليمينية المتطرفة. وقال عضو الحزب ديرك شبانيل اليوم الخميس(الرابع من تشرين أول/أكتوبر 2018) في برلين: "لم نتضامن في الماضي مع هؤلاء الناس ولن نفعل ذلك في المستقبل". وأضاف شبانيل أن حزب البديل الألماني يرفض هذه الطريقة "لتأجيج الحالة النفسية للجماهير".

وأوضح شبانيل قائلا: "لا أستطيع أن أقول إلا ما يخص حزبنا، وهو أننا ننأى بأنفسنا بطبيعة الحال وبصورة مبدئية عن مثل هذه الاتجاهات الداعية لهدم الدولة".

ووفقا لعملية تقص قامت بها مجلة القناة الأولى بالتلفزيون الألماني "مونيتور" ،فإن ثلاثة من بين ثمانية أعضاء بهذه الجماعة شاركوا في "مسيرة حزن" قام بها البديل الألماني في الأول من أيلول/ سبتمبر الماضي في كيمنتس. وشارك في هذه المسيرة أيضا أنصار لحركة "برو كيمنتس/ من أجل كيمنتس" وحركة بيغيدا المعادي للأجانب ومقره الرئيسي مدينة درسدن. 

وقال عضو مجلس إدارة حزب البديل الألماني على المستوى الاتحادي أندرياس كالبيتس لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ.): "لا توجد أية علاقات لنا مع حركة "من أجل كيمنتس" على الإطلاق". وأوضح كالبيتس، الذي شارك في تنظيم مسيرة الحزن إحياء لذكرى شخص ألماني قتل خلال أحداث المدينة: "التحق هؤلاء وقتها بمسيرتنا، وكان هذا حادثا عفويا وقع في مكان المسيرة".

أما رئيس فرع حزب البديل الألماني المحلي في ولاية سكسونيا يورغ أوربان، فقال إنه ليس لديه علم باتصالات بين رئيس حركة "برو كيمنتس"، مارتن كولمان والمشهد اليميني المتطرف إلا بمقدار "ما يرد في الإعلام".

مشاهدة الفيديو 02:05

في يوم الوحدة الألمانية..لماذا يوجه غضب سكان شرق ألمانيا نحو المهاجرين ؟

وكانت حركة "بروكيمنتس" اليمينية المتطرفة طالبت في الأول من أيلول/ سبتمبر الماضي المشاركين في المظاهرة التي نظمها هو "بالانضمام إلى المسيرة العامة التي دعا إليها حزب البديل من أجل المانيا الشعبوي، دون أن تكون هناك إمكانيات قانونية لمعارضة ذلك" وفقا لما قاله أوربان.

وكان أحد قضاة المحكمة الاتحادية الألمانية أصدر قرارا بالحبس الاحتياطي بحق ثمانية رجال من اليمينيين، يشتبه في أنهم قاموا بتأسيس الجماعة اليمينية الإرهابية "ثورة كيمنتس" التي أعدت للقيام بعملية عنف يوم الثالث من تشرين أول /أكتوبر الجاري، يوم الوحدة الألمانية.

ح.ع.ح/ي.ب(د.ب.أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة