حركتا حماس وفتح توقعان رسميا اتفاق المصالحة في القاهرة | أخبار | DW | 12.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حركتا حماس وفتح توقعان رسميا اتفاق المصالحة في القاهرة

وقعت حركة حماس وحركة فتح اتفاق مصالحة باشراف مصري في القاهرة، فيما قالت مصادر أن الاتفاق يشمل تسليم مسؤولية معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية في أول نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقعت حركتا فتح وحماس رسميا الخميس في القاهرة اتفاق المصالحة الهادف إلى غنهاء عشر سنوات من الانقسامات بين الطرفين كما اعلنت مصادر مقربة من المفاوضات. وأوضحت المصادر نفسها ان رئيس وفد فتح عزام الاحمد والقيادي في حماس صالح العاروري وقعا الاتفاق.

وقال مصدران إن حركتي حماس وفتح الفلسطينيتين اتفقتا على تسليم مسؤولية معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية في أول نوفمبر/ تشرين الثاني.
ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يتزعم حركة "فتح" باتفاق المصالحة الفلسطينية الذي أعلن اليوم الخميس في القاهرة مع حركة "حماس". ووصف عباس ، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ، ما تم التوصل إليه بين وفدين من فتح وحماس بعد مباحثات استمرت ثلاثة أيام في القاهرة بأنه "إنجاز يعزز ويسرع خطوات انهاء الانقسام الفلسطيني".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية قد أعلن اليوم الخميس (12 أكتوبر/تشرين الأول)، في غزة أن وفدي حركتي حماس وفتح توصلا فجر اليوم لاتفاق في الحوار الجاري برعاية السلطات المصرية في القاهرة في محاولة لإنهاء الانقسام الفلسطيني المستمر منذ عقد من الزمن.

وقال هنية في بيان مقتضب نقلته الوكالة الفرنسية، إنه "تمّ التوصل فجر اليوم إلى اتفاق بين حماس وفتح برعاية مصرية" بدون أن يورد المزيد من التفاصيل.

واستمر الحوار في القاهرة الذي انطلق الثلاثاء على مدى يومين في مقر المخابرات المصرية في القاهرة بعيدا عن الصحافة.

يذكر أن وساطة مصرية نجحت أخيرا في تحقيق تقارب بين الطرفين الفلسطينيين أثمر الأسبوع الماضي على تسلم الحكومة الفلسطينية الوزارات والهيئات الحكومية التي كانت حماس تسيطر عليها في القطاع، وذلك خلال زيارة وفد حكومي برئاسة رامي الحمد الله. ولا تزال هناك أسئلة حول من سيكون مسؤولا عن الأمن وعن القوة العسكرية الضخمة لحماس.

و.ب/ع.خ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان