حركة ″حياة السود مهمة″ـ صرخة الشباب الأمريكي ضد العنصرية | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 06.06.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

حركة "حياة السود مهمة"ـ صرخة الشباب الأمريكي ضد العنصرية

كثير من الذين خرجوا إلى الشوارع وأمام البيت الأبيض كما في باقي الولايات الأمريكية للاحتجاج ضد العنصرية وعنف الشرطة هم دون سن 25 سنة. رفعوا أصواتهم ليقولوا كفى، مؤكدين أن الاستسلام ليس بديلاً.

متظاهرون شباب من حركة حياة السود مهمة ناثان (16)، سامي (17)، ماثيو (15)، نويل (18)

متظاهرون شباب من حركة "حياة السود مهمة" ناثان (16)، سامي (17)، ماثيو (15)، نويل (18)

ارتدى يستين قميصا كُتب عليه Black Lives Matter ومعناها "حياة السود مهمة" وقناع وجه يحمل عبارة "لا أستطيع التنفس". الطفل البالغ من العمر 12 عامًا جاء صحبة والده للاحتجاج ضد العنصرية بالقرب من البيت الأبيض. يتجمع آلاف المحتجين في هذا المكان منذ عدة أيام للتظاهر ضد عنف الشرطة ولإحياء ذكرى  جورج فلويد ، الرجل الأسود الذي قتل على يد شرطي أبيض في مينيابوليس. وبهذا الصدد قال ويستن: "أنا هنا لأمثل جورج فلويد وبلدي وثقافتي". ما حدث لفلويد "لم يكن رائعًا".

هذا التلميذ هو أحد أصغر المتظاهرين أمام البيت الأبيض، وهو في ذلك ليس استثناء، فالعديد من الذين يدعون للتغيير جزء مما يسمى بـ"جيل زيد Z"، وهو توصيف للشباب الذين ولدوا في منتصف التسعينات أو بعدها. وهي المرة الأولى التي يشارك فيها أغلبهم في احتجاج كبير من هذا النوع.

أما نويل (18 عامًا) الذي يشارك بدوره في الاحتجاج مع شقيقه الأصغر وأصدقائه، فقال "في آخر الاحتجاجات الكبيرة لحركة "حياة السود مهمة" كنا أصغر بكثير من أن نفهم الرسالة حقًا". "ولكن الآن نحن هنا لنفعل ما بوسعنا لصالح مجتمعنا".

أوباما: مشاركة الشباب القوية تبعث على التفاؤل

في مناقشة على منصة افتراضية، أشاد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بمشاركة الشباب الأمريكي في الاحتجاج ضد عنف الشرطة، وقال "عندما أُصاب باليأس أحيانا، أتأمل في ما يفعله شبابنا في جميع أنحاء البلاد. أنظر إلى مواهبهم، وآرائهم، وكيف يتصرفون بحيطة". كان كل من مارتن لوثر كينغ ومالكولم إكس صغار السن عندما بدأوا في الانخراط في النضال. "هذا يجعلني متفائلا. هذا يعطيني شعورا بأن هذا البلد سيتحسن".

USA Proteste zum Tod von George Floyd (DW/C. Bleiker)

أحد نشطاء حركة "حياة السود مهمة" في مظاهرة احتجاجية على مقتل جورج فلويد

مايا،21 عاما، واحدة من الشابات اللواتي يشاركن لأول مرة في حركة اجتماعية كبيرة بعد وفاة فلويد. وقالت "لقد سئمنا من ترايفون مارتين وإريك غارنر في إشارة إلى الأمريكيين من أصل أفريقي الذين قتلوا على أيدي الشرطة في السنوات الأخيرة. "الآن أنا في سن يسمح لي بالمشاركة. يجب أن أتأكد من أن صوتي مهم".
احتجاجات المتظاهرين الشباب لا تنقطع، ويبدو أن مطالبهم بالعدالة بدأت تجد آذانا صاغية. فالاتهامات ضد الشرطي الذي ضغط بركبتيه على رقبة فلويد ومنعه من التنفس، تم تعديلها من "القتل من الدرجة الثالثة" إلى "القتل من الدرجة الثانية". وهذا يعني أن المتهم يواجه الآن عقوبة قد تصل إلى 40 عاما سجنا، بدلاً من 25 عاما. كما اتُهم ضباط الشرطة الثلاثة الذين تورطوا في اعتقال فلويد بالتحريض والمساعدة في القتل.

القوة بيد الشباب

ومع ذلك، لا يجب أن يتوقف الاحتجاج عند المظاهرات، كما يقول بريان (25 عاما)، وهو يحتج في واشنطن رغم أن وظيفته في مجلس النواب الأمريكي لا تسمح له بذلك. ولكن لم يعد بوسعه الاكتفاء بالتفرج. واستطرد بريان "أول شيء يتعين علينا القيام به هو عدم إعادة انتخاب ترامب"، بعدها يجب إصلاح الشرطة.

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

يتعرض بريان للمضايقات باستمرار من قبل مسؤولين وموظفين بسبب تفاهات. "مرة تم توقيفي لأنني كنت أقود بسرعة خمسة أميال أكبر من المسموح به، وذلك مباشرة بعد أن أنهيت خدمتي العسكرية في الجيش الأمريكي، سألني ضابط الشرطة عما إذا كان بحوزتي مخدرات". واستطرد بريان أن موت أبناء جلدته بهذا الشكل يجب أن يتوقف. الإحساس بالغضب والظلم جعلا عينا الشاب تغرورقان بالدموع.
توجهت باتريس كولورز، وهي من مؤسسي شبكة Black Lives Matter العالمية، مباشرة إلى المحتجين من "جيل زيد" عبر مجلة "تين فوغ" الصادرة في لوس أنجلس" وقالت "ما يجب أن يسمعه الناس الآن في الشارع، وخاصة الشباب، هو أن لديكم القوة والسلطة".

كارلا بلايكر/ ح.ز

مختارات

مواضيع ذات صلة