حذار أن تهاجم مديرك في العمل أو تهينه فقد... | ثقافة ومجتمع | DW | 21.01.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

حذار أن تهاجم مديرك في العمل أو تهينه فقد...

ترقية أحد الزملاء في العمل أو الإشادة به قد تثير الغيرة والحسد لدى البعض مما قد يدفعهم إما إلى الشعور بالغبن ومن ثم الإحباط أو قد يكون حافزا لبذل مزيد من الجهد، لكن الخبراء يحذرون من الآثار السلبية للمبالغة في رد الفعل.

default

ينصح الخبراء بالتروي قبل الذهاب إلى المدير وبدء نقاش حاد معه لا تحمد عقباه

"هل أنا حسود؟ لا .. أنا لست من هذا النوع". هذا ما سيفكر فيه الكثير عندما يسمعون عبارات إشادة وثناء على جهد زميل في العمل. سفينيا هوفرت، التي تعمل مستشارة علاقات عامة في مجال الأعمال بألمانيا، تقول إن الناس "لا يحبون الحديث عن الحسد، لما له من دلالة سلبية". فعندما يتلقى موظف ما إشادة وثناء، يكون من الرائع أن يشعر بإقرار زملائه بأنه يستحق ذلك الثناء بالفعل، فيما يعترف في الوقت نفسه بأنه سيرحب بالإشادة بكفاءة الآخرين.

ولا ينبغي أن يشعر الموظفون بالاستياء لنجاح موظف آخر، كما أن فكرة اقتحام مكتب مديرك كي تعبر عن استيائك أو تبرّمك ليست فكرة جيدة. حول ذلك تضيف مستشارة علاقات العمل مادلين ليتنر أن إبداء رد فعل مبالغ فيه على الفور يجعل ذلك الموظف غير جدير بأي تقدير أو إشادة في المستقبل، وتنصح الموظفين بدل أن يفكروا ملياً في عملهم ويركزون على ما يقومون به.

وتقول ليتنر، التي تعمل أيضا أخصائية نفسية: "إذا كان المرء يشعر بإحساس قوي كالحسد في موقع العمل، فقد يكون لذلك الشعور أساس مختلف تماماً لا علاقة له بالوظيفة"، مضيفة أن أي شخص يفكر ملياً في أمر كهذا سيكتشف أشيا كثيرة عن نفسه.

الشعور بالحسد قد يكون عامل إحباط أو تحفيز

blonde Frau im Büro, Laptop

قد يوقظ الشعور بالحسد طاقات الفرد ويدفعه للمثابرة وتحقيق نفس النتائج التي حققها زميله المحسود

أما ثيو بيرغاور، وهو أخصائي تدريب على فنون الحياة، فيرى المسألة من منظور براغماتي إلى حد ما، ويعتقد أن بإمكانه مساعدة مثل ذلك الشخص في الاستفادة من ذلك الشعور. ويشرح بيرغاور قائلاً: "رد فعل كهذا ربما يكون له الكثير من التداعيات"، مؤكداً أن الحسد قد يوقظ طموح الشخص أو قد يؤدي إلى إدراك الموظف أنه لا يريد أو لا يحتاج هذا الاعتراف. وأشار إلى أن موظفين آخرين قد يقولون "لن أتمكن مطلقاً من تحقيق هذا" وينأون بأنفسهم عن الآخرين الذين يسعون لنيل إشادة أو استحقاق، أو قد يسهلون الأمر على أنفسهم ويقولون إن هذا ظلم". ويوضح ثيو بيرغاور أن كل ردود الأفعال هذه قد تساعد الموظف على التقدم خطوة ولو صغيرة في موقع عمله.

التحلي بروح رياضية

وتقارن سفينيا هورفيت بين مسار مهنة ما وسلوك الرياضيين، فهم يعجبون بأداء بعضهم البعض، ويلزمون أنفسهم بمحاولة تحقيق نفس النتائج. وتتساءل: "لماذا لا نفعل الشيء نفسه في موقع العمل؟" أول شيء يفعله الرياضي هو تحليل نمط حياة الشخص ولياقته البدنية. نفس الشيء ينطبق على الحياة المهنية. وتتابع هورفيت بالقول: "ربما يكون الزميل الذي نال الترقية لديه خبرة أكبر أو يمكنه تقديم مشروع ما بشكل أفضل". هذا هو السبيل لاكتشاف ما ينقصك من مهارات في موقع العمل.

لا تهاجم رئيسك أو تهينه

Symbolbild Führung Sieger Business

من الأفضل النظر لترقية أحد الزملاء بروح رياضية والبحث عن الأسباب التي دفعت المدير لترقية هذا الزميل دوناً عن غيره وتقليدها

وتوصي ليتنر أيضاً بطلب عقد اجتماع مع المدير. وتضيف: "لكن يجب عليك أولاً أن تحضّر ما ستقوله تماماً، كي تطرح مقترحات بناءة"، مشيرة إلى أنها تعتبر أن ترقية زميل عمل مناسبة ملائمة تماماً لتنبيه المدير أو الإيعاز إليه بأنك تهتم بالحصول على ترقية مشابهة، لكنها تحذر: "فقط لا تهاجم المدير أو تهينه". في محادثات كهذه، من المفترض أن يرد المدير بالإفصاح عما يتوقعه أو ينتظره من الموظف.

وفي عالم الأعمال يعرف هذا باسم الأهداف المرجوة والتطور المهني، إذ يقول بيرغاور إن مناقشة كهذه يجوز خلالها ذكر اسم أحد المثل العليا أو النماذج. ومن الجائز أن تستشهد بأحد الرؤساء كمثل أعلى، لكنه يدعو للحذر. فيجب أن يعي الموظفون أن هناك فارقاً بسيطاً للغاية بين "تملق" المدير والاعتراف بإنجازه. ويجب على الموظفين الذين يشعرون بحنق حقيقي إزاء التقدم الذي يحرزه زملاء العمل أن ينظروا إلى أنفسهم. صحيح أن ما سيرونه لن يكون جيداً دائماً، لكن هذا يدفع المرء لتجاوز الانزواء في ركن التبرّم والعبوس. ومن يتمكن من فعل ذلك يرى في ترقي الآخرين فرصة لنفسه.

(ع.ج.م/ د ب أ)

مراجعة: ياسر أبو معيلق

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015