حادثة اعتداء عنصرية على رجل ليبي قعيد في مدينة كيمنتس الألمانية | أخبار | DW | 17.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حادثة اعتداء عنصرية على رجل ليبي قعيد في مدينة كيمنتس الألمانية

شهدت مدينة كيمنتس الألمانية حادثة تعرض قعيد على كرسي متحرك منحدر من ليبيا للضرب والإهانة، ووفقا لصحيفة بيلد الألمانية فقد هاجمه متطرف واصفا اياه بـ"العربي القذر". المدينة كانت مسرحا لمظاهرات ضد الأجانب العام الماضي.

تعرض قعيد على كرسي متحرك منحدر من ليبيا للضرب والإهانة العنصرية من جانب يميني متطرف مشتبه به في مدينة كمنيتس شرقي ألمانيا. وقال متحدث باسم الشرطة اليوم الثلاثاء (17 سبتمبر / أيلول 2019) إن التحقيقات الأولية أظهرت أن المشتبه به (22عاما) أوقع الرجل من على كرسيه المتحرك ليلة السبت/ الأحد وهاجمه، مضيفا أنه يُجرى التحقق الآن من الوقائع على نحو دقيق.

تجدر الإشارة إلى أن المشتبه به، الذي تم إيقافه بالقرب من مكان الواقعة، معروف لدى الشرطة لارتكابه جرائم ذات دوافع يمينية والتسبب في  إصابات جسدية. وتجري السلطات ضد المشتبه به الآن تحقيقات بتهمة التسبب في إصابات جسدية خطيرة والإهانة.

وأصيب القعيد بإصابات طفيفة وتلقى العلاج في أحد المستشفيات. وكانت امرأة (29 عاما) سمعت المشاجرة واستدعت الشرطة. وقال الضحية في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية إن عددا من الرجال  اقتربوا منه وسبوه بـ"العربي القذر"، ثم قام أحدهم بتسديد لكمات في وجهه، وقال "لقد لكمني باستمرار حتى سقطت من على الكرسي... وعندما وقعت على الأرض ركلني بقدمه".

 وكانت المدينة الواقعة في ولاية ساكسونيا شهدت في نهاية الصيف الماضي اشتباكات استمرت أسابيع عقب مقتل ألماني (35 عاما) خلال احتفال شعبي، ويُشتبه في أن طالبي لجوء متورطون في الجريمة. وأثارت جريمة القتل صدمة في المدينة حيث دعت عدة جماعات، بينها "برو كيمنتس" عبر فيسبوك إلى مظاهرات مشى فيها المواطنون جنبا إلى جنب مع يمينيين متطرفين أشهر العديد منهم تحية هتلر النازية، وفتحت الشرطة تحقيقات في عشر حالات على الأقل. وتعرض 18 من طرفي المتظاهرين والشرطة لجروح أثناء المظاهرة.

ع.أج/ ح ز (د ب ا)

مختارات