جونسون بعد خروجه من العناية المركزة: أنا مدين لهم بحياتي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جونسون بعد خروجه من العناية المركزة: أنا مدين لهم بحياتي

في أول تصريح له منذ خروجه من العناية المركزة، توجه رئيس الوزراء البريطاني بالشكر للطاقم الطبي الذي يعالجه بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد. وبتأثر قال بوريس جونسون للأطباء والممرضين "أنا مدين لهم بحياتي".

مشاهدة الفيديو 01:47

بالفيديو: أمريكا تسجل أعلى حصيلة وفيات بمرض كوفيد-19 في العالم

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون  إنه يدين بحياته لطاقم هيئة الصحة الوطنية، وذلك في أول تصريحات له منذ خروجه من العناية المركزة لاستكمال علاجه من مرض كوفيد-19
وكان جونسون (55 عاماً) قد نُقل إلى مستشفى سانت توماس بوسط لندن هذا الشهر لمعاناته من استمرار أعراض المرض الناجم عن فيروس كورونا المستجد. ودخل العناية المركزة في السادس من أبريل/ نيسان وظل هناك حتى التاسع من الشهر. 
وأشار جونسون إلى طاقم العمل بالمستشفى الذي يقع على الجانب الآخر من مبنى البرلمان عبر نهر التايمز قائلاً: "لا يمكنني شكرهم بما يكفي. أدين لهم بحياتي". 


وأكد مكتب جونسون اليوم الأحد (12 أبريل/ نيسان 2020) التصريحات التي وزعت على الصحفيين. وتمكن جونسون من الوقوف على قدميه بحلول يوم الجمعة وسار لفترات قصيرة تخللتها الراحة في إطار ما وصفها مكتبه بالمراحل المبكرة للتعافي. فيما أعلن المكتب أن جونسون يواصل "التحسن بشكل جيد جداً". وقالت بريتي باتيل وزيرة الداخلية في الإفادة الحكومية اليومية أمس السبت إن جونسون بحاجة لبعض الوقت للراحة والتعافي قبل عودته إلى العمل.
يذكر أن بوريس جونسون كان عند بداية انتشار الوباء من أنصار ما يسمى بـ "مناعة القطيع" والتي تراهن على اكتساب غالبية السكان مناعة ضد المرض إلى حين تطوير اللقاح، دون الحاجة إلى إقرار إجراءات وقائية متشددة على غرار العزل الاجتماعي وإغلاق المنشآت العامة إلى غير ذلك. 
وقد كلّف هذا التوجه بريطانيا الشيء الكثير، إذ أن البريطانيين سرعان ما اصطدموا بواقع تفشي الإصابات وتزايد الوفيات، حتى أن بلادهم تحولت إلى الدول الأكثر تضرراً خلف الولايات المتحدة وإيطاليا وإسبانيا والصين. 
وتجاوزت وفيات كوفيد-19 في بريطانيا عشرة آلاف وفاة، وهي خامس أعلى حصيلة على مستوى العالم. 


و.ب/ع.غ (أ ف ب، د ب أ) 


تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع